جورج وأمل كلوني يساهمان في تعليم ثلاثة آلاف طفل سوري في لبنان | عالم المنوعات | DW | 01.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

جورج وأمل كلوني يساهمان في تعليم ثلاثة آلاف طفل سوري في لبنان

في الوقت الذي يُحرم فيه عدد كبير من الأطفال السوريين من مقعد في حجرات المدرسة بفعل ويلات الحرب التي يشهدها البلد منذ أكثر من ست سنوات، قرر الزوجان كلوني بناء عدة مدارس في لبنان لمساعدة الأطفال السوريين على التعلم.

أكد الزوجان جورج وأمل  كلوني أمس الاثنين (31 يوليو/تموز) عزمهما مساعدة 3000 من أطفال اللاجئين السوريين في لبنان على الذهاب إلى المدرسة، عبر فتح سبعة مدارس تعرف  "بمدارس الفترة الثانية" للاجئين سوريين فروا من بلدهم الممزق بالحرب.

وقال الممثل الأمريكي الحاصل على جائزة أوسكار،جورج كلوني، وزوجته محامية حقوق الإنسان الدولية ،أمل كلوني: " لا نريد أن نفقد جيلا كاملا لأن حظهم السيئ أنهم ولدوا في المكان الخاطئ والزمان الخاطئ" وأضاف الزوجان في بيان لهما " آلاف من شباب اللاجئين عرضة لخطر أن يصبحوا غير منتجين في المجتمع... ويمكن للتعليم الرسمي أن يُساعد في تغيير هذا الوضع".

وفي سياق متصل، تبلغ قيمة التبرع 3.25 مليون دولار من مؤسسة كلوني للعدالة و "غوغل "و"هيوليت باكارد"  لتمويل الانتقالات والأدوات المدرسية  وأجهرة الكمبيوتر والتدريب على المحتوى والمناهج وتدريب المعلمين، حيث سيساعد هذا التبرع  منظمة الأمم المتحدة للطفولة ( يونيسيف) ووزارة التعليم اللبنانية في فتح سبع مدارس تسمى بـ" الفترة الثانية "، التي تقتصر على تعليم الأطفال السوريين فقط في لبنان من خلال فصول إضافية تبدأ بعد الظهر. يُشار إلى أنه يُوجد في لبنان أكثر من مليون لاجئ سوري بينهم حوالي 500 ألف طفل.

ر.م/ ا.ف  ( رويترز )

 

مختارات

إعلان