جهود ألمانية حثيثة لتمديد مهمة ″صوفيا″ لمكافحة تهريب البشر | أخبار | DW | 24.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جهود ألمانية حثيثة لتمديد مهمة "صوفيا" لمكافحة تهريب البشر

رغم إعلان ألمانيا أنها لن تستمر في مهمة الاتحاد الأوربي "صوفيا" إلا أنها تبذل جهودها لتمديد المهمة ولن تسحب حنودها المشاركين في العملية حسب دبلوماسيين أوروبيين

 

أثار إعلان ألمانيا سحب فرقاطتها المشاركة في مهمة الاتحاد الأوروبي "صوفيا" لإنقاذ المهاجرين ومكافحة المهربين في البحر المتوسط، القلق والجدل على المستوى الأوروبي. وقد بررت برلين موقفها بأن الفرقاطة المشاركة في "صوفيا" كانت خلال الأشهر الماضية تقوم بمهام أخرى مثل مكافحة تهريب النفط والأسلحة في البحر، ولم تكن في منطقة بحرية تمر عبرها سفن المهاجرين.

وفي هذا السياق قال قائد مهمة الاتحاد الأوروبي البحرية "صوفيا" حقيقة أن ألمانيا قد تتوقف عن المساهمة بسفينة في المهمة البحرية الأوروبية في البحر المتوسط، لا يعني أنها سوف تنسحب بالكامل. وقال الأدميرال إنريكو كريديندينو "لقد تحدثنا للتو مع الألمان، وألمانيا لن تنسحب من العملية صوفيا. إنها مازالت أحد الشركاء الرئيسيين بالعملية"، بحسب وكالة أنباء أدنكرونوس الإيطالية.

وقالت ألمانيا، يوم الثلاثاء الماضي، إنها لن ترسل أي بديل للفرقاطة التي تنتهي مشاركتها في "صوفيا" في أوائل شباط/فبراير المقبل. ويقول كريديندينو إنه جرى "تحديد " سفينة بديلة، ولكنها لن تتحرك بسبب خلاف بشأن إلى أين من المفترض أن تأخذ مهمة الاتحاد الأوروبي المهاجرين الذين تنقذهم.

إيطاليا تقرر مصير صوفيا

لكن لا يزال مصير عملية "صوفيا" مجهولا حتى الآن، حيث يتعلق بموقف دول الاتحاد الأوروبي مجتمعة، إذ يجب أن توافق عليها كل الدول الأعضاء في الاتحاد. إيطاليا مثلا تطالب بتغيير قواعد وشروط المهمة، إذ صرح وزير الداخلية الإيطالية ماتيو سلفيني لإذاعة "Rai1" الإيطالية، أن سفن المهاجرين التي كان يتم إنقاذها ترسو في الموانئ الإيطالية وبالتالي "إما يجب تغيير القواعد، أو إنهاء المهمة" حسب سلفيني.

وفي بروكسل قال مفوض الاتحاد الأوروبي للهجرة، ديمتريس أفراموبولوس، إن مستقبل مهمة "صوفيا" يتوقف الآن على إيطاليا التي ستقرر مصيرها. وحسب أفراموبولس، هناك اتصالات ومحادثات بين الدول الأوروبية لإيجاد حل واتخاذ قرار بشأن مصير "صوفيا".

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي قالت مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي، فريدريكا موغيريني، إن المهمة "صوفيا" ساهمت في تراجع عدد المهاجرين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط بمعدل 85 بالمائة. وأضافت المسؤولة الأوروبية أنه تم إنقاذ نحو 180 مهاجر شهريا وهذا يساوي 9 بالمائة من المهاجرين الذين تم إنقاذهم في البحر المتوسط خلال عام 2018.

وكانت "صوفيا" قد بدأت في صيف عام 2015 بهدف مكافحة تهريب المهاجرين والأسلحة في البحر المتوسط وتدريب وتأهيل خفر السواحل الليبيين. وستنتهي في نهاية مارس/ آذار المقبل.

ع.ج (ك ن أ، د ب أ)

 

مختارات