جمعية: تزايد عدد حالات ختان الإناث في ألمانيا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 11.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جمعية: تزايد عدد حالات ختان الإناث في ألمانيا

بزيادة كبيرة، تعرضت فتيات ونساء مقيمات في ألمانيا لتشويه في الأعضاء التناسلية بشكل يستدعي العلاج، بسبب الختان. ولكن العدد الحقيقي قد يكون أكبر من ذلك بكثير، بحسب جمعية مختصة برصد مثل هذه الحالات.

ختان الإناث عادة منتشرة في بعض البلدان كمصر وإثيوبيا وإريتريا والسودان ومالي والصومال

ختان الإناث عادة منتشرة في بعض البلدان كمصر وإثيوبيا وإريتريا والسودان ومالي والصومال

تعرض ما يقرب من ألفي امرأة وفتاة في ألمانيا لتشويه الأعضاء التناسلية لدرجة تقتضي العلاج خلال العام الماضي 2019.

وقالت جمعية "فريق العمل للوقاية الفعالة من تشويه الأعضاء التناسلية" في هامبورغ إن هذا العدد يزيد بنسبة 40% تقريباً عن عام 2016. وذكرت الجمعية أنها لأول مرة تجري استطلاعاً بين اتحادات أطباء التأمين الصحي القانونية في الولايات الألمانية من أجل تحديد عدد المرضى الذين يعانون من حالات تشويه الأعضاء التناسلية. ووفقاً لهذا الاستطلاع تبين أن ما يقرب من 200 ضحية تم تشخيصهم من بين الفتيات القاصرات، نصفهن دون الثانية عشرة.

وقالت الجمعية إن هذه الأرقام تتعلق بفتيات ونساء تلقين رعاية طبية بالعيادات الخارجية التابعة للتأمين الصحي القانوني. وأضافت الجمعية أن هذه الارقام لا تتضمن تسجيل حالات تشويه الأعضاء التناسلية التي تم اكتشافها في سياق إقامة مرضى داخليين في المستشفيات أو أثناء العلاج الطبي الخاص.

من جانبها قالت مؤسسة جمعية "تاسك فورس"، إينيس لاوفر: "ما نراه في هذه الأرقام هو مجرد غيض من فيض وهو يمثل ربما اثنين إلى خمسة في المئة من ضحايا التشويه الفعلي لمقيمين في ألمانيا، لأن القادة السياسيين لا يريدون جمع بيانات كاملة".

وأضافت لاوفر أن هناك أكثر من عشرين ألف فتاة معرضة للخطر تنتمي لبلدان تمثل الخطورة الأكبر في معدلات تشويه الأعضاء التناسلية للفتيات والتي تصل إلى أكثر من 75 %، وهي بلدان مصر وإثيوبيا وإريتريا والسودان ومالي والصومال. وقالت لاوفر: "إننا ندعو إلى تنفيذ إجراءات وقائية من جانب الدولة، مثل فحوصات السلامة الطبية المنتظمة وتقديم تقارير طبية إلزامية إلى سلطات إنفاذ القانون في حالة وجود تشويه للأعضاء التناسلية لدى الضحايا القصر".

ف.ي/خ.س (د ب ا)