جماعة الحوثي توقّع على الملحق الأمني لحل الأزمة في اليمن | أخبار | DW | 27.09.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

جماعة الحوثي توقّع على الملحق الأمني لحل الأزمة في اليمن

وقّعت جماعة أنصار الله الحوثية على الملحق الأمني لاتفاقية السلم والشراكة لحل الأزمة في اليمن. في وقت قتل فيه شخصان وأصيب آخرون خلال اشتباكات اندلعت بعد محاولة مجموعة من الحوثيين اقتحام منزل رئيس جهاز الأمن القومي.

أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية اليوم السبت (27 سبتمبر/ أيلول)التوقيع على الملحق الأمني لاتفاقية السلم والشراكة لحل الأزمة في اليمن. وقال علي القحوم عضو المكتب السياسي لأنصار الله لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن موافقتهم على التوقيع جاءت لمصلحة الوطن واستقرار الأمن. وأوضح أنهم رفضوا التوقيع على الملحق في السابق لاستكمال التفاوض والنقاش حول عدد من البنود التي يحتويها، مشيرا إلى أن بنود الملحق الأمني ستطبق ضمن فترة زمنية محددة، ومن ضمن تلك البنود رفع المظاهر المسلحة من العاصمة ومدينتي عمران والجوف شمال العاصمة.

وكان ممثل جماعة الحوثي رفض التوقيع على الملحق الأمني أثناء توقيع اتفاقية السلم والشراكة الأسبوع الماضي. ويحوي الملحق الأمني سبعة بنود أهمها تأكيد ضرورة بسط نفوذ الدولة واستعادة أراضيها، وإزالة التوتر السياسي والأمني من صنعاء، بالإضافة إلى تشكيل لجنة مشتركة لوقف جميع أعمال القتال في الجوف ومأرب وفق فترة زمنية محددة.

ياتي ذلك فيما قتل شخصان وأصيب آخرون خلال اشتباكات اندلعت اليوم السبت بالقرب من منزل رئيس جهاز الأمن القومي علي الأحمدي بصنعاء، بين حراس منزل الأحمدي وجماعة أنصار الله (الحوثية)، في المحاولة الثانية لاقتحام منزل الأحمدي من قبل الحوثيين، بحسب تصريحات أدلى بها الأحمدي إلى وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

لكن علي العماد، المتحدث باسم ما يعرف بـ"شباب الصمود" الحوثية نفا للوكالة خبر محاولة اقتحام منزل الأحمدي، موضحا أن سوء تفاهم حدث بين دورية خاصة بأنصار الله ودورية حراسة منزل الأحمدي أدت إلى نشوب تلك الاشتباكات. وحمل المتحدث وسائل الإعلام مسؤولية ترويج أخبار "لا صحة لها"، لكون أن أنصار الله "لا يحاولون اقتحام منزل أي أحد".

و.ب/ ع.خ (د ب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان