جدل في مصر بسبب استمرار تصوير مسلسلات رمضان رغم كورونا | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 16.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

جدل في مصر بسبب استمرار تصوير مسلسلات رمضان رغم كورونا

بالرغم من إجراءات التباعد الاجتماعي وإغلاق المدارس والمنشآت التجارية وغيرها، يتواصل تصوير مسلسلات رمضان في مصر، وهو ما أثار حفيظة الكثيرين من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي. التفاصيل في هذا التقرير.

Ägypten Kairo Coronavirus (picture-alliance/NurPhoto/I. Safwat)

تصوير مسلسلات رمضان في مصر رغم تفشي كورونا يثير الجدل

يأتي شهر رمضان لهذا العام في ظل ظروف عصيبة يمر بها العالم بسبب فيروس كورونا، حيث اتخذت أغلب الحكومات قرارات صارمة بشأن التباعد الإجتماعي والعزل المنزلي.

ولا يختلف الأمر في مصر، حيث أقرت الحكومة المصرية مجموعة من القرارات من ضمنها إغلاق المدارس ودور العبادة والمراكز التجارية وغيرها من المنشآت. كما تطبق قواعد العزل المنزلي والتباعد الإجتماعي في الأماكن العامة. إلا أن صناعة الدراما لا تبدو مهتمة بهذا الوضع، حيث استمر تصوير مسلسلات رمضان دون توقف.

وكان نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي قد أعلن في مداخلة هاتفية لبرنامج "مصر في القلب" على قناة المحور أن تصوير المسلسلات مستمر، كما تحدث عن بعض الإجراءات الاحترازية التي نصت عليها النقابة مثل تأجيل مشاهد المجاميع وتقليل عدد العاملين بالإضافة إلى تعقيم أماكن التصوير. ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت هذه الإجراءات تُنفذ بالفعل أو إذا ما كانت هناك رقابة على تنفيذها.

كما انتشر فيديو له يصف فيه الفنانين بـ"الجنود المحاربين" الذين يخاطرون بحياتهم من أجل إسعاد الناس، وهو الأمر الذي قوبل بسخرية من البعض.

في السياق نفسه نشرت وسائل إعلامية مصرية خبر تقدم المحامي محمد سمير إبراهيم بإنذار ضد أشرف زكي يطالبه فيه بتوقيف كافة الأعمال الفنية والالتزام بقرارات الدولة بحظر التجوال.

تناقض في الأفعال
وكان بعض من الفنانين المصريين ظهروا في مقاطع فيديو يناشدون المصريين بالبقاء في المنزل تحت شعار: "خليك بالبيت"، كما دعا آخرون عبر صفحاتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى عدم الخروج، وهو الأمر الذي أثار الانتقادات حيث أن بعض هؤلاء الفنانين لم يلتزموا بما دعوا هم إليه في منشوراتهم.

وكان الممثل المصري أحمد السعدني نشر عبر صفحته على تويتر منتقداً سلوك بعض الفنانين الذين يدعون الناس للجلوس في منازلهم ثم يذهبون لتصوير الأعمال بل وينشرون مقاطع فيديو تظهر قيامهم بهذا الأمر. وأضاف أن ذلك يشوه صورة جميع الممثلين وليس فقط من يقومون بتلك التصرفات.

وبالرغم من أن الممثل المصري لم يذكر أحداً بالإسم، إلا أن البعض خمن أنه يقصد الممثل محمد رمضان، الذي نشر قبل أيام فيديو لكواليس الانتهاء من تصوير مسلسله الجديد يظهر فيه مجموعة كبيرة من الأشخاص العاملين بالمسلسل يحتفلون بإنتهاء التصوير، دون التزام بمسافة بينهم أو بارتداء أي كمامات.

وكانت الممثلة ياسمين عبد العزيز نشرت فيديو عبر حسابها على إنستغرام وهي تحتضن الممثلة سوسن بدر وتقول كلمة: "كورونا" فيما بدا كسخرية من الأمر، وهو ما أثار إستياء البعض.

في سياق آخر، انتقد رواد مواقع التواصل الاجتماعي استمرار تصوير الأعمال الدرامية في ظل إغلاق المساجد ودور العبادة الأخرى لمنع تفشي المرض في التجمعات.

جشع شركات الإنتاج أم خوف على الصناعات؟
لكن ما السبب الذي يجعل شركات الإنتاج مستمرة في تصوير الأعمال التلفزيونية رغم ما يمثله ذلك من خطر على صحة جميع العاملين بمواقع التصوير؟ كانت الكاتبة المصرية مريم نعوم نشرت عبر حسابها على فايسبوك منشوراً طويلاً تشرح فيه أن صحتها وصحة زملائها ليست من "أولويات القائمين على الصناعة"، ووصفت نفسها والآخرين بالدجاجة التي تبيض ذهباً لهؤلاء.

وتساءلت عن التمسك بما يسمى "موسم رمضان" حيث أشارت أنه موسم من صنع الناس ولا توجد مشكلة في أن يمر شهر رمضان دون مسلسلات جديدة، رافضة مبرر الخسائر المادية الذي يضع حياة الأخرين في خطر.

وكانت شركة سينرجي، وهي تتولى إنتاج عدد كبير من مسلسلات شهر رمضان، قد أعلنت عن وقف تصوير مسلسلاتها لافتة إلى أن التوقف "يختلف من مسلسل لآخر" بحسب ما نقلت وسائل إعلامية مصرية.

في المقابل قال المنتج جمال العدل في لقاء تلفزيوني على قناة المحور أن صناعة الدراما صناعة كبيرة في مصر وليس من السهل توقيفها نظراً للخسائر الجسيمة التي ستصيب جميع العاملين بها. وأوضح أن هذه المسلسلات تشتريها المحطات وتحصل في المقابل على أموال المعلنين، مضيفاً أن جميع هذه الصناعات متراكمة وتعتمد على بعضها البعض مما يصعب توقيفها.

تسلية خلال العزل؟
ولم يتفق العاملون بصناعة الدراما على رأي واحد، فدافعت الممثلة زينة عن استكمال التصوير في مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي مبررة أن تلك المسلسلات ستكون مصدر تسلية خلال العزل المنزلي، وأن جميع مواقع التصوير معقمة ويتم اتخاذ جميع التدابير الوقائية فيها.

وعبر بعض المغردين عن اتفاقهم مع الممثلة زينة في الرأي حيث رأوا أن العزل في رمضان قد يصيب المصريين بالملل، وستخفف المسلسلات من حدته برأيهم.

يذكر أن إجمالي عدد المصابين بفيروس كورونا في مصر وصل إلى 2350 شخصاً بإجمالي 178 حالة وفاة بحسب ما نشر حكساب وزارة الصحة والسكان المصرية عبر تويتر بالأمس.

سلمى حامد