جدل في ألمانيا.. هل كان إلغاء التجنيد الإجباري ″خطأ″؟ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 04.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

جدل في ألمانيا.. هل كان إلغاء التجنيد الإجباري "خطأ"؟

بعد حديث مسؤولة ألمانية عن أن "إلغاء" التجنيد الإجباري كان "خطاً فادحاً"، عارضت وزيرة الدفاع الألمانية كرامب-كارنباور إعادة تطبيق التجنيد الإجباري بشكله القديم متحدثة عن شكل جديد. فما هو الشكل الجديد الذي طرحته الوزيرة؟

 وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب ـ كارنباور ترفض إعادة تطبيق التجنيد الإجباري بشكلة القديم.

وزيرة الدفاع الألمانية أنغريت كرامب ـ كارنباور ترفض إعادة تطبيق التجنيد الإجباري بشكلة القديم.

أعربت وزيرة الدفاع الألمانية انيغريت كرامب-كارنباور عن معارضتها لإعادة تطبيق التجنيد الإجباري بشكله القديم. وقالت زعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية له المستشارة أنغيلا ميركل، اليوم السبت (الرابع من تموز/يوليو 2020): "الأمر لا يتعلق ببساطة بإعادة إحياء التجنيد الإجباري بشكله القديم، كما أنه لا يتعلق أيضاً بالنظر إلى هذا الأمر على نحو خاص بوصفه مكافحة لليمين، بل إن الأمر يتعلق بما يجعلنا متماسكين في المجتمع، وكيف يمكن أن ندعم الراغبين في أن يفعلوا شيئاً بحق لهذا المجتمع".

ووصفت كرامب-كارنباور الخدمة التطوعية الجديدة في الجيش التي تحدثت عنها في وقت سابق، بأنها ليست بديلاً للتجنيد الاختياري بل هي عرض تكميلي بديل، وقالت إن وزارة الدفاع كانت مشغولة منذ فترة طويلة بنوعية العرض الذي يمكن أن تقدمه لهؤلاء المهتمين بخدمة التجنيد الاختياري لكنهم يستكثرونها.

وكانت الوزيرة قالت خلال ندوة افتراضية للحزب المسيحي إنه اعتباراً من عام 2021 سيتم تطبيق خدمة جديدة تحت عنوان "عامك من أجل ألمانيا". وأوضحت كرامب-كارنباور أن الشباب الذين سيقررون الانضمام إلى الخدمة، سيتلقون تدريباً عسكرياً لمدة ستة أشهر في مسقط رأسهم، وفي أعقاب ذلك سينضمون إلى خدمات احتياطية في أماكن قريبة من موطنهم لمدة ستة أشهر.

ومن المنتظر أن ينضم أول المتطوعين في عام 2021.

وكانت ايفا هوغل، المفوضة الجديدة للجيش أثارت نقاشاً في وقت سابق عن إعادة تطبيق التجنيد الإجباري، وقالت تعليقاً على رصد العديد من الوقائع اليمينية المتطرفة داخل الجيش الألماني: "أرى أن تعليق التجنيد الإجباري كان خطأ فادحاً، وعلينا أن نحلل هذا القرار بصورة نقدية للغاية".

ووصفت كرامب-كارنباور النقاش الذي أثارته هوغل بأنه مثير للاهتمام مشيرة إلى أن حزبها يناقش هذا الأمر منذ فترة طويلة تحت شعار "عام ألمانيا". 

وقد طفت في الآونة الأخيرة شبهات بوجود اختراق للجيش الألماني من قبل عناصر حالية أو سابقة من اليمين المتطرف، من بينها عناصر تنتمي لقوات النخبة (KSK). وعثرت السلطات على مخبأ للسلاح في أرض في ولاية ساكسونيا تعود ملكيتها لأعد عناصر قوات النخبة.

يشار إلى أن ألمانيا دائما ما تشهد نقاشاً حول التجنيد الإجباري منذ تعليقه في عام 2011، غير أن المستشارة ووزيرة تعربان حتى الآن عن رفضهما لإعادة تطبيق التجنيد الإجباري لأسباب من بينها أن المتطلبات المنوطة بالجنود صارت مختلفة اليوم.

خ.س/أ.ح(د ب أ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع