جدل بعد اشارة ″غير لائقة″ ومارادونا لجمهوره ″أنا بخير″ | عالم المنوعات | DW | 27.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

جدل بعد اشارة "غير لائقة" ومارادونا لجمهوره "أنا بخير"

طمأن أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا الأربعاء متابعيه بأنه بخير وذلك غداة إصابته بالإعياء أثناء متابعة مباراة منتخب بلاده، إلا أن النجم الكروي يثير جدلا جديدا بسبب إشارة اعتبرها المتابعون أنها غير لائقة.

بعد تعرضه لوعكة صحية أثناء المباراة بين الأرجنتين ونيجيريا، أكد أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا اليوم الأربعاء ( 27 حزيران/ يونيو) أنه بخير، وكتب مارادونا (57 عاما) عبر حسابه على موقع "إنستاغرام" الذي يتابعه 2,5 مليوني شخص "أريد أن أقول لكم إنني بخير".

وتعرض مارادونا لمشاكل في الوعي وهبوط في ضغط الدم خلال تواجده أمس الثلاثاء بملعب مدينة سان بطرسبرغ الروسية وذلك عقب فوز الأرجنتين على نيجيريا بشق الأنفس بهدف سجله اللاعب ماركوس روخوس في الدقيقة 86 واضطر إلى الخروج من المدرجات بصحبة أحد أفراد الأمن ليتلقى رعاية طبية، حسبما أفاد موقع قناة "تي واي سي سبورتس" التليفزيونية الأرجنتينية.

وخاضت الأرجنتين مباراة حاسمة في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة وتمكنت من الفوز (2-1). والتقطت الكاميرات صورا لمارادونا يحتفل بهدف ميسي. وتسبب الحماس الزائد الذي تطلب تدخل مرافقيه للامساك به وتجنب سقوطه من فوق الحاجز الزجاجي للمنصة وهو بحالة من الاعياء، بحسب الصور التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، كما وشوهد النجمة الكروي وهو يمشي بمساعدة شخص قاده الى مقصورة كبار الشخصيات لتهدئة أعصابه خلال استراحة الشوطين.

وخاطب مارادونا البالغ عمره 57 عاما متابعيه في حسابه على إنستغرام بعدما تلقى المساعدة للوقوف على قدميه والنهوض من مقعده عقب اللقاء  قائلاً: "أريد أن أبلغكم أني بخير وأني لم أذهب إلى المستشفى". وأضاف أن طبيبا نصحه بين شوطي المباراة بالرحيل بعدما عانى من ألم في الرقبة وشعر أنه ربما يفقد وعيه. وتابع: "لكني أردت البقاء لأن المباراة كانت تعني الفوز بكل شيء أو ضياع كل شيء. كيف يمكنني أن أغادر"؟ وواصل مارادونا: "أرسل قبلة إليكم جميعا وأعتذر بسبب شعوركم بالخوف وشكرا على دعمكم. دييغو باق لفترة طويلة".

إلا أن مارادونا أثار جدلا كبيرا مجددا بعد هدف الانتصار لماركوس روخو في الدقيقة 86، وهو هدف التأهل لدور الستة عشر لكأس العالم، حيث أشار بالإصبع الأوسط وباستخدام اليدين معا. وأظهرت كاميرات التلفاز انفعال مارادونا في المدرجات واحتفاله بطريقة هيستيرية عقب تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 86. وكانت فرحة مارادونا جنونية بهدف روخو، وقام في أول ردة فعل برفع اصبعيه الأوسطيين وتوجه بكلمة نابية بالإسبانية، بحسب حركة شفتيه.

  ولعل هذه الحركة لا ترقى الى مصاف الحركة التاريخية التي نفذها مارادونا بيده والتي سجل بها هدفا في مرمى انجلترا في ربع النهائي مونديال 1986، في طريقه لقيادة بلاده للقبها الثاني. وعانى مارادونا من سلسلة مشاكل على الصعيدين الصحي والجسدي خلال الأعوام الماضية، أبرزها تعاطي الكوكايين والادمان. وانتزعت الأرجنتين بطاقة العبور إلى ثمن النهائي لتواجه فرنسا يوم السبت المقبل.

ع.أ.ج/س.ك (د ب ا، رويتر، أ ف ب)

مختارات