ثورات الشعوب تضع التصرف بأموال العراق تحت الأنظار | العراق اليوم | DW | 10.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

العراق اليوم

ثورات الشعوب تضع التصرف بأموال العراق تحت الأنظار

يوم للغضب العراقي في الخامس والعشرين من شهر شباط الجاري في ساحة التحرير ببغداد، تسبقه إعلانات من رئيس الحكومة عن تخفيض راتبه إلى النصف وعدم الترشح لولاية ثالثة.

default

السلطة والمعارضة مسؤولة عن أموال العراق

Symbolbild Irak Gehälter

فساد ورشاوى واختلاسات غابت عنها سلطة القانون


خلال هذا الأسبوع أعلن رئيس الوزراء نوري المالكي انه سيخفض راتبه إلى النصف، ثم تلاه إعلان من رئيس الجمهورية جلال طالباني بأنه سيفعل مثل ذلك، لكن هذه المبادرات أثارت تساؤلات عديدة عن توقيتها وعن حجم الرواتب التي يتقاضاها كبار موظفي الدولة.

النائب عن كتلة العراقية حيدر الملا قال:" إن راتب عضو مجلس النواب العراقي مع مخصصات حمايته الخاصة يصل إلى 34 مليون دينار عراقي أي ما يساوي 28 ألف دولار أمريكي".

وأضاف الملا أن "المنافع الاجتماعية لكل من أعضاء الرئاسات الثلاث تصل شهريا إلى 80 مليون دينار عراقي، أي ما يساوي 75 ألف دولار أمريكي"، داعيا "إلى ترشيق هذه المنافع، وذهابها لصالح الطبقات الهشة" بحسب قوله. في حوار اليوم نناقش مستوى دخل كبار الموظفين مقارنة بدخول العراقيين في ضوء الانتفاضات الشعبية التي تجتاح المنطقة.

الكاتب والمحلل سياسي د كامل الشطري اعتبر أن العراق لا يمكن ان يتجاوز الرياح التي تهب على المنطقة وتحدث تغييرات فيها مشيرا إلى أن مبادرات خفض رواتب كبار موظفي الدولة إجراءات ترقيعية تأتي لتطييب الخواطر وتهدئة الشعب ولكن هذا لن يجدي نفعا فالشعب قد عانى كثيرا ولفترة طويلة، وعلى النخب السياسية أن تبحث عن حلول سياسية جذرية وإلا سوف تنفجر الأوضاع كما تفجرت في مدن وقصبات عديدة خلال الأيام الماضية .

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: كامل الشطري: لابد من إصلاح شامل وسريع فقد طال انتظار الشعب)

Kostenlose Milch zu Ashoura

تزاحم على المياه في بلاد الرافدين


فيما ذهب حسن شعبان رئيس منظمة حقوق الإنسان والديمقراطية الى أن هناك حريات كبيرة على صعيد الإعلام ولكن جوانب أخرى منها الخدمات وحقوق الإنسان وحياة الفقراء والعمل ما زالت تعاني من نقص كبير.وأشار حسن شعبان إلى أن هناك تقصيرا واضحا من جانب هيئة النزاهة لأنها لا تفعّل القوانين الموجود في الدستور ولا توظف مبدأ الشفافية للكشف عن أرصدة ودخول المسؤولين، مبينا أن هيئة النزاهة لم تنجح في ملاحقة سرّاق المال العام . لوم نسمع حتى الآن أن احد سرّاق ومختلسي المال العام قد عوقب واستعيدت منه الأموال المسروقة.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة:حسن شعبان: يجب أن لا تهاب دائرة النزاهة أحد)

الصحفي كريم البيضاني رئيس تحرير موقع شبابيك بين ان ثورة العراق دولة نفطية وغنية لكنها تفتقد إلى مؤسسات الدولة الحديثة التي أضحت اليوم دولة الأحزاب. ونحن نختلف عن الدول الأخرى ومنها مصر وتونس في أنها متلقية للمساعدات ، وحين نشاهد ما يجري في تونس ومصر لابد أن نلاحظ مستوى البنية التحتية ونظافة الشوارع . والمشكلة الأكبر أن الوجوه التي لم تفعل شيئا خلال الأعوام الثمانية الماضية تتكرر في كل مناسبة سياسية، وكأن العراق لم ينجب غيرهم.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: كريم البيضاني: الوظائف توزع على الأحزاب، ما الفرق عن سياسة صدام إذا؟)

Der Tag danach

فقر وبنى مهدمة وتخلف في بلد يمتلك ثالث أكبر احتياطي نفطي في العالم


د كامل الشطري رد على ما ذهب إليه حسن شعبان بأن المسؤولية مشتركة وأعرب عن ميله إلى افتراض حسن الظن في مبادرة المالكي بتخفيض راتبه ولكنه أشار مرة أخرى إلى أن هذه المبادرة تمثل حلا ترقيعيا بوجود إمكانات العراق المالية. وطالب الشطري بتشريع قانون يبين ويحدد مستوى الدخول للقيادات السياسية، مشيرا إلى أن مقارنتها برواتب الوزراء والنواب في أوروبا تبين أن رواتبهم في العراق أعلى بكثير من مثيلاتها في دول أوروبا.

وأعاد حسن شعبان انتقاده لهيئة النزاهة متسائلا لماذا لم تفعّل الهيئة القوانين المشرعة التي تمنحه الحق في محاسبة كل مستويات الدولة، وإذا منعته المحاصصة من تفعّيل الإجراءات فعليه أن يعلن الى الرأي العام انه سعى إلى إجراء القوانين ولكن المحاصصة - مثلا- منعته. و تساءل شعبان لماذا لا تعمل دائرة المفتش العام ودائرة الرقابة المالية بما تملكه من القوانين؟

د كامل الشطري، هناك دعوة لثورة الغضب العراقي يوم 25 شباط الجاري في ساحة التحرير، ووجهت الدعوة إلى العاطلين عن العمل، كيف تنظر الى مبادرة المالكي في ظل هذه الدعوة؟

كريم البيضاني أشار إلى ان مجلس النواب هو السلطة الحقيقية وباقي السلطات تستمد فاعليتها منه، ولكنه عطف بالقول أن ما نتحدث عنه من رواتب المسؤولين هو جزء يسير جدا من الأموال العامة التي يستخدمها الوزراء والنواب لتحقيق أرباح مليونية، والسؤال هو أن نضع أولويات للشعب. وختم البيضاني قوله بأنه أصبح يخجل من الدفاع عن أي مسؤول رغم انه كان دائما من أول المدافعين عن التغيير.

Warten auf den nächsten Tod

تراجع مستويات الدخل وفرص العمل بشكل كبير في العراق


د كامل الشطري تحدث عن تظاهرة يوم الغضب العراقي في ساحة التحرير ببغداد المزمع إطلاقها في 25 من شباط فبراير الجاري معربا عن اعتقاده أن الدعوة تحولت إلى شكل من الاجتماع والتظاهر المركزي وسوف تطالب بفرص العمل وتطالب بالعدالة في توزيع الدخل . والمواطن يطالب بالتغيير الشامل، أي بإصلاح شامل متسائلا لماذا يحتاج النائب إلى 30 مرافقا شخصيا يحمونه وهو يتجول في بغداد ؟

حسن شعبان أوضح ان رواتب الرئاسات تحتاج إلى قانون خاص يسن لتحديدها وموجود في العراق قانون الخدمة المدنية وعلى الدولة إلغاء الدرجات الخاصة التي تخول أصحابها حق الحصول على رواتب كبيرة تتعارض مع مبدأ المساواة الذي ينص عليه الدستور، هذه الرواتب تشكل عبئا كبيرا على ميزانية الدولة ومعربا عن اعتقاده أن ما أقدم عليه رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية هو خطوة إلى أمام ستكون حافزا لتعديل وإعادة النظر، وقد شكلت بالفعل لجنة في مجلس الوزراء يرأسها علي الدباغ وسوف تتولى تعديل الرواتب.

البيضاني أشار إلى أن المشاركة في التظاهرات التي جرت في العراق جاءت محدودة بسبب الانقسام الاجتماعي والسياسي في العراق .

ودعونا المستمعين إلى مشاركتنا الحوار بالإجابة عن سؤالنا:

ما رأيك في مستوى رواتب الرئاسات والوزراء والنواب في العراق ؟

فتعددت وتنوعت الإجابات إلا أنها أجمعت على الشكوى من الوضع القائم وطالبت بالتغيير، وأشار المستمع أبو مصطفى من بغداد إلى أن هناك فروقا شاسعة بين النواب وبين المواطنين متمنيا أن يكون التنافس على تحقيق مصالح الناس وليس على تحقيق منافعهم الشخصي، وتساءل مَن مِن الناس اليوم يعرف النواب الذين يمثلونه وهم لا ينزلون إلى الشارع لتفقد أحوال ناخبيهم؟

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: المستمع أبي مصطفي من بغداد)

ملهم الملائكة

مراجعة: هبة الله إسماعيل