ثوار ليبيا يسيطرون على الجزء الأكبر من بني وليد ومعركة سرت تراوح مكانها | أخبار | DW | 16.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ثوار ليبيا يسيطرون على الجزء الأكبر من بني وليد ومعركة سرت تراوح مكانها

أعلن ثوار ليبيا أنهم تمكنوا من السيطرة على معظم أجزاء مدينة بني وليد الإستراتيجية، بينما لا تزال معركة السيطرة على وسط مدينة سرت، مسقط رأس العقيد القذافي، تراوح مكانها.

default

أعلن الثوار أنهم حرروا حوالي 85% من مدينة بني وليد

أعلن عضو اللجنة الإعلامية التابعة للمجلس المحلي لمدينة بني وليد محمود بوراس أن الثوار تمكنوا من تحرير 85% من مدينة بني وليد وأنهم قد يحررون المدينة كلها في غضون الأيام المقبلة. وأفاد المتحدث بأن الثوار استطاعوا السيطرة على مواقع حيوية في بني وليد، حيث استولوا على مستشفى بني وليد والحي الصناعي بالكامل، بالإضافة إلى جزء من منطقة السوق. لكن المواقع التي يتمركز بها القناصة الموالين للقذافي مازالت خارج سيطرة قوات الحكومة الانتقالية.

وبينما كشفت مصادر وثيقة الصلة بالثوار الليبيين أن قادة المجلس الانتقالي قرروا، بعد اجتماعهم أمس، إرجاء الهجوم الشامل على حيين في سرت، حيث يعتقد أن مقربين من العقيد القذافي يختبئون هناك، ذكر مراسل قناة الجزيرة الفضائية القطرية أن الثوار بدؤوا بالفعل شن هجوم على وسط مدينة سرت. وقال قائد عمليات الجبهة الشرقية، وسام بن حميد أن "المقاومة من هذين الحيين شديدة لأننا نعتقد أن هناك أربعة إلى خمسة أشخاص مهمين داخلهما".

وتعيق المواجهات في سرت المجلس الانتقالي من بدء بناء العملية السياسية والشروع في تشكيل حكومة جديدة تدير شئون البلاد، حيث أعلن المجلس عن وجوب السيطرة على سرت، آخر معاقل القذافي، للبدء في بناء نظام حكم جديد.

المجلس الوطني يقلل من شأن تجدد الاشتباكات في العاصمة

NO FLASH Libyen Kämpfe in Tripolis Aufständische Kontrolle über Abu Salim Gefangener

يقول الثوار إنهم أنهوا تمشيط مدينة طرابلس من الموالين للقذافي

وفي سياق متصل قلل الناطق العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي، العقيد أحمد باني، من حجم العمليات، التي زعم أنصار العقيد الليبي الهارب معمر القذافي أمس أنهم قاموا بها ضد الثوار الليبيين. وأكد باني أن قوات المجلس الانتقالي "تمكنت من سحق المجموعة الإرهابية في حي أبو سليم في العاصمة يوم الجمعة الماضية".

وكانت العاصمة الليبية قد شهدت اشتباكات مسلحة بين أنصار الزعيم المخلوع معمر القذافي وقوات المجلس الانتقالي. وفي إطار الحملة، التي شنتها قوات المجلس لتطهير العاصمة الليبية، شددت القوات إجراءاتها الأمنية، حيث أقامت المزيد من الحواجز في شوارع العاصمة وقامت بحملات تفتيش بهدف إعادة السيطرة على المدينة.

وتعد هذه المعارك العنيفة والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص فضلا عن الجرحى، هي الأولي من نوعها، بعد أن سيطرت قوات المجلس الانتقالي على المدينة في آب/أغسطس الماضي.

(م ا/ رويترز، د ب أ)

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

إعلان