ثمن الشهرة.. أوزيل يتوق إلى حياة البساطة | عالم الرياضة | DW | 08.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ثمن الشهرة.. أوزيل يتوق إلى حياة البساطة

أصبح مسعود أوزيل أكثر حذرا في تعامله مع الناس، وهو ما فُسر بشكل خاطئ من جانب آخرين. غير أنّ اللاعب الشهير يتوق إلى حياة البساطة، ويتمنى أن يقوم بأشياء عادية، كما كان من قبل، ويحكي عن الوحدة والقيود كنجم كرة قدم شهير.

يبدو أن حياة الشهرة حرمت الألماني مسعود أوزيل (28 عاما) من الاستمتاع بحياة بسيطة والقيام بأشياء يعشقها، حسبما ذكر نجم خط وسط أرسنال الإنجليزي في مقابلة مع مجلة "فوكوس" الألمانية. "أود أن أقوم برحلات بشكل أكثر خصوصية أو حتى مجرد الذهاب إلى السينما كما كان من قبل وتناول الناتشوز والفشار. أود أن أستريح يوما ببساطة"، يقول أوزيل ويتابع "كلاعب كرة قدم تتواجد في مدن رائعة، لكنك في أغلب الوقت تكون فقط فوق العشب، أو يجب عليك أن تقضي الوقت في الفندق."

وتؤثر الشهرة أحيانا على الحياة الاجتماعية لأوزيل، وقد شعر بذلك خصوصا عندما كان يلعب لريال مدريد. "الريال كان مسرحا كبيرا، لكنك هنا أيضا تجلس في البيت بعد التدريب وتكون وحدك كثيرا، تشاهد مسلسلات وأفلام وثائقية من عالم السياحة والحيوان"، يحكي اللاعب، المنحدر من أصول تركية.

مسألة تكوين صداقات جديدة أصبحت شاقة غالبا بالنسبة لمسعود أوزيل، فبعدما عاش تجارب سيئة في الماضي، أصبح أكثر حذرا تجاه الآخرين وهو ما لم يعجب كثيرون وفسروه بشكل سلبي، وقال أوزيل لفوكوس: "قطعا هناك بعض الناس، يعتقدون أنني متعجرف، وهذا ليس صحيحا. فهذا يكون أحيانا مثل درع حماية"، يقيني من تكرار تجارب سابقة.

وصحيح أن أوزيل ينشر على صفحته على موقع تويتر صورا ومقاطع فيديو وحيدا مع سيارته أو مع كلبه في المنزل أو في الشارع، إلا أنه ينشر أيضا صورا له يلعب مع بعض الأطفال ويوقع لآخرين على "أوتوغرام"، كما يبدو أيضا في صور كثيرة مع أصدقائه من اللاعبين.

WM-Qualifikation 2013 Irland - Deutschland (picture-alliance/dpa)

يرتبط أوزيل بصداقات عديدة مع كثير من زملائه في المنتخب الألماني هنا مثلا مع سامي خضيره نجم يوفنتوس

لكنه يرتبط أيضا بأشخاص آخرين يعتبرهم أصدقاء ومرحبا بهم في كل وقت. حيث نشر قبل يومين مثلا على صفحته على تويتر صورة له مع الأمير علي بن الحسين، رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، والمرشح السابق لرئاسة الفيفا. وكتب أوزيل بالإنجليزية "هذا الداعم لأرسنال زارني مرة أخرى في ملعب الإمارات أمس. مرحبا بك في أي وقت يا صديقي."

وكان مسعود أوزيل وفريقه قد ظهرا بقوة في بداية الموسم الجاري، لكن مستوى الاثنين تراجع، ليخرج الفريق من دوري أبطال أوروبا بفضيحة كبرى أمام بايرن، ويحتل حاليا المركز الخامس بالدوري الإنجليزي ويتعرض أوزيل لانتقادات كبيرة وخصوصا من أسطورة أرسنال السابق تيري هنري. لكن أوزيل عاد وتألق الأربعاء الماضي في مباراة الديربي أمام ويستهام يونايتد، ليكيل له المدرب أرسين فينغر المديح، بعدما سجل هدفا وصنع آخر في المباراة التي انتهت بفوز أرسنال 3-صفر.

مختارات

إعلان