ثلث طلبة برلين يفكرون في ممارسة أعمال جنسية لتمويل تعليمهم | ثقافة ومجتمع | DW | 20.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

ثلث طلبة برلين يفكرون في ممارسة أعمال جنسية لتمويل تعليمهم

خلصت دراسة حديثة إلى نتيجة مفاجأة مفادها أن ثلث طلبة جامعات برلين من الجنسين يفكرون في ممارسة أعمال جنسية من أجل تمويل تكاليف التعليم. الدراسة أشارت إلى أن عملية إصلاح التعليم في ألمانيا زادت العبء على الطلاب.

default

تكاليف الدراسة تدفع الطلبة في برلين إلى ممارسة الجنس

كشفت دراسة قام بها مركز دراسات برلين يوم الأربعاء (18 مايو/ايار) أن واحدا من بين كل ثلاثة طلاب جامعيين (33 بالمائة) في العاصمة الألمانية يفكر في ممارسة أعمال جنسية كوسيلة لتمويل تعليمه. وكانت النسبة في برلين - حيث يسمح القانون بممارسة الدعارة - أكبر من مثيلتها لدى الطلاب في باريس والتي بلغت 29.2 بالمئة وفي كييف التي بلغت 18.5 بالمئة.

وخلصت الدراسة إلى أن أربعة بالمئة من 3200 طالب استطلعت آراؤهم في برلين قاموا بالفعل بممارسة بعض الأعمال الجنسية والتي تتضمن الدعارة والتعري وتقديم عروض عبر الإنترنت. وجاء في الدراسة أن عدد الشبان الذين قالوا إنهم يفكرون في ممارسة أعمال جنسية متساو تقريبا مع عدد الفتيات، وهو ما أثار دهشة الباحثين حسب ما أفاد فيلكس بيتزلر من فريق البحث.

إصلاحات التعليم زادت العبء على الطلاب

Hörsaal Flash-Galerie

إصلاحات التعليم زادت العبء على الطلاب

وفاجأت النتائج القائمين على الدراسة الذين قالوا إنهم أجروها لأن هناك كثيرا من الكلام عن دعارة الطلبة لكن لا توجد سوى معلومات قليلة عن علاقتها بسياسة التعليم. وقالت إيفا بلومنشاين (26 عاما) التي شاركت في إعداد الدراسة، والطالبة بجامعة هومبولت بالمانيا، لرويترز: "الدافع الرئيسي لممارسة الطلاب للدعارة هو الحوافز المالية، فأجر ساعة العمل بها هو الأعلى."

وقالت بلومنشاين إن الاصلاحات التي أدخلت في الآونة الأخيرة على التعليم بهدف تقليص السنوات التي يقضيها الطلاب في الجامعات ربما لعبت دورا في سعيهم للبحث عن عمل بمجال الجنس. وأضافت "من المحتمل أن يكون ازدياد الأعباء الناجمة عن إصلاحات التعليم قد ضيق المجال أمام الطلاب لكسب ما يكفيهم من المال. ويتواكب هذا مع زيادة مصاريف التعليم. وفي ظل هذه الأوضاع ينقاد الطلاب إلى الدعارة."

ووجدت الدراسة أن ثلاثين بالمئة من الطلاب الذين يعملون في صناعة الجنس تراكمت عليهم الديون، وهذا بالمقارنة مع 18 بالمئة من الطلاب الذين قالوا إنهم يفكرون في ممارسة أعمال جنسية وكانوا يعانون فعلا من الديون.

(ه ع ا/رويترز/دب ا)

مراجعة: منى صالح

مختارات

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015