ثلثا الألمان يرون أن الحزب الاشتراكي لا يصلح للحكم | أخبار | DW | 11.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ثلثا الألمان يرون أن الحزب الاشتراكي لا يصلح للحكم

كشف استطلاع للرأي أن حوالي ثلثي الألمان يرون أن الاشتراكيين الديمقراطيين لايصلحون للحكم فى البلاد، وذلك قبل أقل من أسبوعين على تصويت الحزب على اتفاق بتشكيل ائتلاف جديد مع المحافظين برئاسة المستشارة أنغيلا ميركل.

أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "سيفي" لاستطلاعات الرأي لصالح الموقع الإخباري "تي أونلاين دوت دي إى" الألماني شارك فيه نحو 5 آلاف شخص أن 67,1 بالمئة منهم اتفقوا على أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي لا يصلح للحكم. في حين اعتبر 25,6 بالمئة فقط أن الحزب مناسب للحكم على الرغم من أن هذا الرقم كان أكبر بكثير بين أنصار الحزب إذ بلغ 68,7 بالمئة.

ومن بين أنصار حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة أنغيلا ميركل وحليفه البافاري حزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي والمقرر أن يشكلا مع الحزب الاشتراكى الاشتراكي ائتلافا حكوميا، كانت نسبة 71,6 بالمئة ناقدة لقدرة الحزب الاشتراكي الديمقراطي على الحكم.

كما تم النظر بريبة إلى التسليم المزمع لزعامة الحزب الاشتراكي الديمقراطى من مارتن شولتس إلى أندريا ناليس، وفقا لاستطلاع للرأي أجرته مؤسسة "إمنيد" لصالح صحيفة "بيلد" الألمانية في عددها الصادر اليوم الأحد. وقال 33 بالمئة فقط من المواطنين إن الحزب سيكون أكثر نجاحا بزعامة ناليس، في حين لا يتوقع ذلك 52 بالمئة.

وذكر الأمين العام للحزب الاشتراكى الديمقراطي لارس كلينغبايل لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) اليوم الأحد أن اللجنة التنفيذية للحزب ستبحث ما إذا كان يجب أن تتولى ناليس مؤقتا رئاسة الحزب على أن يسري ذلك فورا خلال اجتماع سيعقد بعد غد الثلاثاء. وفي حال إعطاء اللجنة التنفيذية الضوء الأخضر لتغيير فوري للرئاسة، سيتعين انتخاب ناليس في مؤتمر خاص للحزب في غضون ثلاثة أشهر.

ع.ج/ ع. ش (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان