تيريزا ماي: سنترك الاتحاد الأوروبي وليس أوروبا | أخبار | DW | 20.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تيريزا ماي: سنترك الاتحاد الأوروبي وليس أوروبا

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تمسكها بخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، مضيفة أن ذلك لا يعني خروج بريطانيا من أوروبا. وفي المقابل قال الرئيس الفرنسي إن بريطانيا سيكون لديها "حلها الخاص" فيما يتعلق بالعلاقات مع الاتحاد.

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تمسكها بخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، رافضة بذلك عرضاً من ساسة بارزين من الاتحاد ببقاء بريطانيا فيه. وقالت ماي، في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية الصادرة اليوم السبت (20 كانون الثاني/يناير 2018): "لن يكون هناك استفتاء ثان حول خروج بريطانيا من الاتحاد". وذكرت ماي أن البرلمان أعطى للرأي العام البريطاني الخيار، والرأي العام اتخذ قراره، وقالت: "أرى أنه من المهم أن يحقق الساسة هذا القرار"، وأردفت باللغة الألمانية قائلة: "سنترك الاتحاد الأوروبي وليس أوروبا".

وقالت ماي لـ"بيلد" إن بريطانيا تعتزم الاستمرار في شراكة جيدة مع الاتحاد، مؤكدة أنه لا يمكن لبريطانيا أن تكسر كافة الجسور، موضحة أنه من المهم للغاية بالنسبة لها أن "يعلم الألمان المقيمون في بريطانيا والبريطانيون المقيمون في ألمانيا أن وضعهم آمن وأن بإمكانهم البقاء".

وأضافت ماي أنه من مصلحة البلدين أيضا الإبقاء على ترابط اقتصادي وثيق بأهداف طموحة من أجل الازدهار والحفاظ على فرص العمل. وتابعت: "نعتزم التفاوض على اتفاقية تحرير تجارة شاملة وشراكة أمنية"، معربة عن اعتقادها بأن بريطانيا ستتمكن من التوصل إلى نتائج نهائية مع الاتحاد الأوروبي تصب في مصلحة الجميع، وقالت: "الأمر لا يدور هنا حول انتقاء الامتيازات فقط".

يذكر أن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، ورئيس المفوضية الأوروبية جان-كلود يونكر، ونائبه فرانس تيمرمانس، عرضوا على بريطانيا البقاء في الاتحاد الأوروبي، وذلك بالتزامن مع الجدل الدائر في بريطانيا حالياً حول إجراء استفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد.

مشاهدة الفيديو 02:08
بث مباشر الآن
02:08 دقيقة

ما هي الحمائية؟

وزير بريطاني: قد نشارك في نموذج جديد للتعاون الأوروبي

ومن جانبه، قال وزير مكتب رئاسة الحكومة ديفيد ليدينغتون، الذي يرأس العديد من اللجان الوزارية حول بريكست، إن بريطانيا يمكن أن تشارك في نموذج جديد للتعاون الأوروبي بعد بريكست لكن من غير المرجح أن تنضم مجدداً إلى الاتحاد الأوروبي بشكله الحالي. وقال إن تلميحات بعض قادة الاتحاد الأوروبي إلى احتمال أن تغير بريطانيا رأيها بشأن الخروج من الاتحاد "مضللة". وقال في مقابلة مع صحيفة ديلي تلغراف "بعد اتخاذ قرار في استفتاء، لا أرى تغيراً في ذلك".

غير أنه أضاف "قد ننظر بعد جيل إلى اتحاد أوروبي في شكل مختلف عما هو عليه الآن". وتابع أن "الطبيعة الحقيقية للعلاقة بين المملكة المتحدة والنظام المستقبلي - مهما يكن- للتعاون الأوروبي، هي مسألة على برلمانات وأجيال المستقبل أن تأخذها في عين الاعتبار".

ماكرون: بريطانيا سيكون لديها "حلها الخاص"

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي)، في مقابلة سيتم بثها غداً الأحد إن بريطانيا سيكون لديها "حلها الخاص"، للعلاقات مع الاتحاد الأوروبي، بعد انسحابها من التكتل. لكن ماكرون حذر من أن بريطانيا لن تكون قادرة على اختيار أي جانب من جوانب السوق الأوروبيية الموحدة، تريد الوصول إليه، بينما العلاقة يمكن أن تكون أعمق من اتفاق تجاري صريح.

وأضاف "من المؤكد أن لديكم حلكم الخاص" في مقتطفات من المقابلة التي نشرتها (بي.بي.سي)، مشيرا "لكن تلك الطريقة الخاصة يتعين أن تتفق مع الإبقاء على السوق الموحدة". وتابع ماكرون أن بريطانيا لا يمكن أن تصل بشكل كامل إلى السوق، بدون المساهمة في ميزانية الاتحاد الأوروبي وقبول ما تسمى بـ"الحريات الأربع" من بينها حرية حركة العمال وقبول الاختصاص القضائي لمحكمة العدل الأوروبية، حسب ماكرون.

خ.س/ع.ج (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان