تونس- مقتل ضابط وثلاثة مسلحين في تبادل لإطلاق النار | أخبار | DW | 02.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تونس- مقتل ضابط وثلاثة مسلحين في تبادل لإطلاق النار

عملية مشتركة بين الجيش التونسي والشرطة شمال غرب البلاد أسفرت عن مقتل ضابط بالحرس الوطني وثلاثة من المسلحين تشتبه الداخلية التونسية في أنهم جهاديون. العملية تأتي في اليوم الأول لحملة الانتخابات الرئاسية.

Grenzgebiet Tunesien - Libyen (imago/Imagespic Agency/T. Wajdi)

فرقة من القوات الخاصة التونسية - أرشيفية

قُتل ضابط من الحرس الوطني التونسي الاثنين (الثاني من سبتمبر/ أيلول 2019) في شمال غرب البلاد أثناء تبادل إطلاق نار لقي خلالها أيضاً ثلاثة مسلحين مصرعهم، وفق ما أعلن الحرس الوطني ووزارة الداخلية.

وأعلن المتحدث باسم الحرس الوطني، حسام الدين الجبالي، أن رئيس مركز الأمن العمومي للحرس الوطني في حيدرة بولاية القصرين قُتل أثناء عملية نفّذها الجيش والحرس الوطني، وأوضح أن العناصر الارهابية تم اعتراضها في كمين وفي عملية أمنية استباقية، وأن العناصر الثلاثة كانت تحاول التسلل من جهة الكاف الى جبال القصرين. 

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان أن وحدات الحرس الوطني والجيش تمكنت "خلال عملية استباقية من القضاء على ثلاثة يُشتبه في أنهم جهاديون في حيدرة بولاية القصرين". وأشارت الوزارة إلى أن "عمليات التمشيط لا تزال متواصلة" في المنطقة الجبلية القريبة من الحدود الجزائرية، حيث لا تزال تنشط مجموعات صغيرة متطرفة.

وأفاد مصدر أمني تونسي أن اثنين من بين العناصر الارهابية الثلاثة التي قتلت، هما من القياديين الجزائريين في كتيبة عقبة ابن نافع. وقال المصدر الأمني لوكالة الأنباء التونسية إن الإرهابيين الاثنين مكنيين بالطاهر الجيجلي والباي العكروف، وهما قياديان جزائريان.

وأضاف المصدر أنه بحسب المعطيات الأولية فإن "الإرهابي المكنى بالباي العكروف يعد من أبرز العناصر الإرهابية المفتش عنها منذ سنة 2013، وهو تاريخ التحاقه بكتيبة عقبة ابن نافع الارهابية، وهو من بين المتورطين في عدد من العمليات الارهابية التي جدت بولاية الكاف".

تأتي هذه المواجهات الدامية في اليوم الأول من الحملة الرسمية للانتخابات الرئاسية، التي ستُجرى في الخامس عشر من أيلول/ سبتمبر. وقال رئيس الوزراء يوسف الشاهد، أحد المرشحين الرئيسيين في الانتخابات، أثناء لقاء لإطلاق حملته الانتخابية، إن "الإرهابيين" لا يزالون هنا لكن تونس الآن أقوى.

وبعد ثورة 2011، شهدت تونس هجمات شنّها إسلاميون متطرفون وقتل خلالها العشرات من عناصر الأمن والجيش والمدنيين والسياح. ورغم تحسّن الوضع الأمني، لا تزال حالة الطوارئ سارية في تونس منذ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، حين قُتل 12 عنصراً في الأمن الرئاسي وأصيب عشرون آخرون في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم بوسط العاصمة وتبنّاه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

وتنشط تنظيمات مسلحة في المناطق الجبلية الحدودية مع الجزائر، بينها تنظيم "جند الخلافة" التابع لتنظيم "داعش"، وتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي. وتقوم قوات الأمن في هذه المناطق بعمليات تمشيط بشكل منتظم.

ع.ح./ ي.أ (أ.ف.ب)

مختارات