تونس ـ الناصر سيخلف السبسي مؤقتا والحكومة تعلن الحداد الوطني | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 25.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تونس ـ الناصر سيخلف السبسي مؤقتا والحكومة تعلن الحداد الوطني

عقب وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي عقب نقله إلى المستشفى إثر ترد حاد في وضعه الصحي، أعلنت الحكومة التونسية الحداد الوطني لمدة سبعة أيام، فيما سيتولى رئيس البرلمان محمد الناصر مهام الرئاسة مؤقتا وفقا لدستور البلاد.

 أعلن موقع الرئاسة التونسية على فيسبوك وفاة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي عن عمر يناهز 92 عاما. وجاء في نص البيان أن الرئيس التونسي وافته المنية "صباح اليوم الخميس 25 جويلية (يوليو/حزيران) 2019 على الساعة العاشرة و25 دقيقة" في المستشفى العسكري بالعاصمة تونس والذي كان قد نقل إليه مساء الأربعاء.

ووصفت الرئاسة التونسية، في نعيها الرئيس الراحل بـ"أحد أعظم رجالات تونس وبناتها"، مضيفة أنه "نذر حياته لخدمة بلاده وأفنى العمر مرابطا من أجلها حتى تكون وتظل حرة منيعة مدنية متأصلة حديثة أبد الدهر".  وتابعت :"لقد آمن الفقيد الكبير بتونس وببناتها وأبنائها وساهم إبان الاستقلال في كل المواقع السيادية في بناء الدولة وقرب بعد الثورة بحكمته وصبره وسعة صدره بين النفوس والضمائر فجنب شعبها ويلات التدافع والتصادم". وأضافت الرئاسة :"قاد (السبسي) مرحلة الانتقال الديمقراطي وكان حريصا على بناء المؤسسات الدستورية واستكمالها".

إلى ذلك أعلن رئيس الوزراء التونسي رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد في بيان الحداد الوطني 7 أيام ويلغي كل العروض الفنية في المهرجانات. 

وكانت ولاية السبسي ستنتهي في نهاية كانون أول/ ديسمبر المقبل. وبحسب الدستور التونسي يتولى رئيس البرلمان منصب الرئاسة مؤقتا لفترة أدناها 45 يوما وأقصاها 90 يوما. وعقب وفات السبسي التقى رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد في اجتماع طارئ برئيس 
البرلمان محمد الناصر في انتظار استكمال الترتيبات الدستورية لنقل السلطة وترتيبات تنظيم جنازة وطنية للرئيس الراحل. وقال الناصر إنه سيتولى  منصب رئيس البلاد مؤقتا، ودعا في خطاب بثه التلفزيون الرسمي إلى الوحدة الوطنية. ومن المنتظر أن يؤدي الناصر القسم اليوم، حسب نائب رئيس البرلمان التونسي عبد الفتاح مورو.

وكان حافظ قائد السبسي، نجل الرئيس الراحل، قد قال في وقت سابق الخميس لوكالة فرانس برس إن والده "في العناية الفائقة في المستشفى العسكري (في العاصمة) والأمور ليست على ما يرام".

وأدخل الرئيس التونسي المستشفى لعدة أيام في نهاية حزيران/ يونيو إثر إصابته "بوعكة صحية حادة". وتزامن ذلك مع احتفال تونس بذكرى إعلان الجمهورية عام 1957 الذي يلقي خلاله رئيس الدولة عادة خطابا.

بعد خروجه من المستشفى وقع  السبسي في  الخامس من تموز/ يوليو الجاري أمرا يتعلق بتمديد حالة الطوارئ في كامل البلاد لمدة شهر،  كما وقع في اليوم نفسه أمرا رئاسيا بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية  التي تجرى  بالبلاد في وقت لاحق العام الجاري.
بعدها أطلقت مجموعة من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من السياسيين في تونس حملة للمطالبة بالشفافية في التعاطي مع حالة الرئيس الصحية. 

وقرر ممثلون عن المجتمع المدني إلغاء مؤتمرهم الصحافي إثر وفاة رئيس البلاد ودعوا كل الطبقة السياسية إلى تحمل مسؤولياتها في هذه الفترة التي تمر بها البلاد. 

و.ب/ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات