تونس تضع ″العائدين من بؤر التوتر″ قيد الإقامة الجبرية | أخبار | DW | 26.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تونس تضع "العائدين من بؤر التوتر" قيد الإقامة الجبرية

كشفت تونس عن هوية منفذ الهجوم الانتحاري الذي أودى الثلاثاء بحياة 12 عنصرا من الأمن الرئاسي. وسعيا منها إلى الحد من خطورة الجهاديين وتحديد تحركاتهم أعلنت تونس أنها ستضع العائدين من بؤر التوتر قيد الإقامة الجبرية.

أعلن وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي الخميس (26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) الشروع في وضع التونسيين "العائدين من بؤر التوتر" قيد الإقامة الجبرية، وذلك بعد يومين من مقتل 12 من عناصر الأمن الرئاسي في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف. وقال الغرسلي لوسائل إعلام محلية "شرعنا في (..) وضع الأفراد العائدين من بؤر التوتر في الإقامة الجبرية" من دون ذكر عددهم. وأضاف أن هذا الإجراء "ليس انتقاما ولكنه يسهل علينا تحديد تحركات هذه العناصر خاصة وأن تحركاتها يمكن أن تشكل خطرا على الأمن العام (..) وإيقاف كل عنصر يمكن أن يكون ضالعا في عملية إرهابية مثل التي جرت الثلاثاء أو عمليات سابقة".

وأكد ناجم الغرسلي "اليوم تأكدنا بشكل علمي من هوية الإرهابي وهو لا ينتمي لا للشرطة ولا للحرس". وأصدرت الداخلية التونسية الخميس بيانا قالت فيه إن الهجوم الانتحاري الثلاثاء نفذه تونسي (26 عاما) يعمل بائعا متجولا ويقطن حي "دوّار هيشر" الشعبي من ولاية منوبة (غرب العاصمة). وأضاف البيان "التحاليل البيولوجية النهائية... أظهرت أن الجثة رقم 13 التي تتعلق بالعنصر الإرهابي الذي قام بعملية التفجير ... تعود للمدعو حسام بن الهادي بن ميلاد عبدلي".

وفي بيان منفصل قالت الوزارة إنها اعتقلت 30 مشتبها في انتمائهم لتنظيمات إرهابية ضمن حملة مداهمات عقب هجوم العاصمة.

وأصبحت تونس في الفترة الأخيرة هدفا للمتشددين بعد الإشادة بها كنموذج للتحول للديمقراطية في المنطقة منذ أن أطاحت انتفاضة 2011 بزين العابدين بن علي.

ص.ش/ح.ع.ح (أ ف ب، دب ا، رويترز)

مختارات