توقيف بلجيكية بتهمة المساعدة على تنفيذ هجوم في أوروبا | أخبار | DW | 09.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توقيف بلجيكية بتهمة المساعدة على تنفيذ هجوم في أوروبا

قالت النيابة البلجيكية أنها اعتقلت امرأة يشتبه أنها ساعدت مجموعة كانت تعتزم تنفيذ اعتداء في أوروبا ولا تزال بلجيكا في حالة تعبئة مع اقتراب موعد الذكرى السنوية الأولى لاعتداءات 22 آذار والتي أدت إلى مقتل 32 شخصا.

أعلنت النيابة الفدرالية البلجيكية الخميس (التاسع من آذار/ مارس 2017).  أن امرأة "يشتبه بأنها ساعدت أشخاصا كانوا يعتزمون تنفيذ اعتداء في أوروبا"، أوقفت في بلجيكا وأن السلطات وجهت إليها تهمة "المشاركة في نشاطات مجموعة إرهابية".

وأوضحت النيابة الفدرالية في بيان أن البلجيكية (24 عاما)، أوقفت خلال عملية تفتيش ليل الثلاثاء الأربعاء في منطقة الفلاندر الشرقية (غرب بلجيكا)، وأن"التحقيق كشف أن المرأة قدمت المساعدة إلى أشخاص كانوا يعتزمون تنفيذ هجوم في أوروبا". لكن النيابة رفضت إعطاء تفاصيل حول اي شركاء محتملين أو البلد الذي كان سيستهدف بالهجوم.

واكتفت النيابة بالإشارة إلى المتهمة باسم "مولي بي"، وقالت أنها تنحدر من مدينة فيفلغيم الفلمنكية (غرب) التي تبعد حوالي 30 كلم عن ليل (شمال فرنسا).

ولم يتم العثور على أي سلاح او متفجرات" في اطار التحقيق "المستقل تماما عن التحقيقات المتعلقة باعتداءات باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 او اعتداءات بروكسل/ زافنتيم في 22 آذار/مارس 2016 بحسب البيان الرسمي. وأشارت النيابة  إلى أن المتهمة هي الوحيدة التي مثلت أمام القضاء في إطار هذه القضية. وأضافت أن "قاضي التحقيق قرر وضع المرأة قيد التوقيف الاحترازي وتم اتهامها بالمشاركة في نشاطات "مجموعة إرهابية".

ولا تزال بلجيكا في حالة تعبئة مع اقتراب موعد الذكرى السنوية الأولى لاعتداءات 22 آذار/مارس 2016 في مطار العاصمة وفي محطة للمترو ما أدى إلى مقتل 32 شخصا وإصابة المئات بجروح.

ومنذ اعتداءات باريس في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 وبروكسل بعدها بأربعة أشهر، كثفت الحكومة عمليات التفتيش التي قامت بها الشرطة.

    

ع.أ.ج/ ع ج م (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان