توالي الانشقاقات عن نظام الرئيس اليمني ومطالبته ب″خروج هادئ″ | أخبار | DW | 21.03.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

توالي الانشقاقات عن نظام الرئيس اليمني ومطالبته ب"خروج هادئ"

فيما تتوالى الاستقالات والانشقاقات عن نظام الرئيس علي عبد الله صالح في القطاعات العسكرية والدبلوماسية والإدارية، أعلن شيخ مشايخ قبائل حاشد صادق الأحمر انضمامه إلى الحركة الاحتجاجية مطالباً صالح بـ"خروج هادئ ومشرف".

default

أُعلن في اليمن عن انضمام 60 ضابطاً عسكرياً في محافظة حضرموت إلى الحركة الاحتجاجية المطالبة بتغيير نظام الرئيس علي عبد الله صالح. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن عميد في الجيش اليمني اليوم الاثنين انضمامه مع 59 ضابطا آخر إلى "ثورة الشباب". يأتي ذلك في ظل إعلان 50 ضابطاً من أجهزة وزارة الداخلية انضمامهم إلى المحتجين. وقال العميد ناصر علي الشعيبي "أعلن باسم 60 ضابطاً من حضرموت الانضمام إلى ثورة الشباب"، مشيراً أيضاً إلى أن "50 ضابطاً من الداخلية في حضرموت".

ويأتي ذلك فيما تتوالى الاستقالات والانشقاقات عن نظام الرئيس علي عبد الله صالح في القطاعات الدبلوماسية والإدارية.

وكان اللواء علي محسن الأحمر، الذي يعد من أهم أعمدة النظام اليمني اليوم الاثنين، قد أعلن صباح اليوم انضمامه إلى الحركة الاحتجاجية المطالبة برحيل علي عبد الله صالح. وقال الأحمر في مقابلة مع قناة الجزيرة إنه: "نزولا عند رغبة زملائي وأبنائي في المنطقة العسكرية الشمالية الغربية والفرقة الأولى المدرعة والذين أنا واحد منهم أعلن نيابة عنهم دعمنا وتأييدنا السلمي لثورة الشباب السلمية". وأضاف "سنؤدي واجباتنا غير المنقوصة في حفظ الأمن والاستقرار".

واعتبر الأحمر أن "إجهاض العملية الحوارية وإغلاق منافذ التوافق الوطني وقمع المعتصمين السلميين (...) أدى إلى أزمة تزداد تعقيداً وتدفع البلاد نحو شفير العنف والحرب الأهلية". يأتي ذلك بعد مقتل 52 متظاهراً وإصابة أكثر من 120 بجروح في صنعاء يوم الجمعة الماضي برصاص قناصة ومسلحين، قال المتظاهرون إنهم "بلطجية" النظام.

مطالبة صالح بـ " خروج مشرف "

Nahost Jemen Demonstranten

تشييع أحد قتلى الجمعة

من جهة أخرى أعلن شيخ مشايخ قبائل حاشد صادق الأحمر انضمامه إلى الحركة الاحتجاجية المطالبة بتغيير النظام ودعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إلى "خروج هادئ" و"مشرف". وقال الشيخ الأحمر لقناة الجزيرة القطرية "أعلن باسم جميع أبناء قبيلتي انضمامي للثورة". ووجه الأحمر نداء إلى صالح لـ"يجنب اليمن سفك الدماء ويخرج بهدوء". وأكد أنه مستعد للوساطة من اجل "خروج مشرف للبلد والأخ الرئيس". ويشكل هذا الموقف ضربة قوية لنظام الرئيس اليمني الذي لطالما اعتمد على دعم التركيبة القبلية لإدارة البلاد.

كما استقال سفير اليمن لدى سوريا عبد الوهاب طواف من منصبه اليوم الاثنين ومن الحزب الحاكم الذي يرأسه علي عبد الله صالح تأييدا للمعارضة التي تطالب الرئيس بالتنحي. وقال طواف لقناة الجزيرة التلفزيونية خلال اتصال هاتفي انه اتخذ خطوة الاستقالة بعد المذبحة التي حدثت في ميدان التغيير.

انتشار مكثف للدبابات في صنعاء

وفي هذه الأثناء بدأت دبابات ومدرعات للجيش اليمني بالانتشار بكثافة اليوم الاثنين في صنعاء بما في ذلك في محيط القصر الجمهوري ووزارة الدفاع والبنك المركزي، حسبما أفاد مراسل وكالة فرانس برس. وذكرت الوكالة أن دبابات ومدرعات جديدة انتشرت في شوارع صنعاء الحيوية وبالقرب من البنك المركزي والقصر الجمهوري ودار الرئاسة ووزارة الدفاع. وأضاف المراسل أن مشاة من الجيش ينتشرون بكثافة على مداخل ساحة الاعتصام أمام جامعة صنعاء، خصوصاً بعد إعلان اللواء محسن الأحمر انضمامه إلى "ثورة الشباب".

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، الذي يحكم البلاد منذ 32 عاماً، قد أقال أمس الأحد الحكومة على خلفية الهجوم، بعدما أعلن الجمعة حالة الطوارئ في البلاد لثلاثين يوماً، معبراً عن "أسفه" لمقتل المتظاهرين. وطالب رجال دين وشيوخ قبائل بارزون الرئيس اليمني بالاستجابة "لمطالب الشعب". يُذكر أن الحكومة اليمنية كانت قد تلقت ضربة جديدة قبل إقالتها باستقالة وزيرة حقوق الإنسان هدى البان منها على خلفية "مجزرة" الجمعة. كما قدم مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة عبد الله الصايدي استقالته هو الآخر من منصبه "احتجاجاً على استخدام العنف ضد المتظاهرين".

(ع.غ/ رويترز. أ ف ب. د ب أ)

مراجعة: يوسف بوفيجلين

مختارات

إعلان