تنظيم القاعدة يستقطب مقاتلين مغاربيين والهدف أوروبا | سياسة واقتصاد | DW | 27.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

تنظيم القاعدة يستقطب مقاتلين مغاربيين والهدف أوروبا

يرى بعض الخبراء أن تنظيم القاعدة يحاول استقطاب نشطاء جدد في المغرب العربي. إذ يسعى التنظيم إلى تكثيف عملياته الإرهابية في منطقة الصحراء الكبرى والساحل وصولا إلى أوروبا، وذلك بعد الضربات التي تلقاها في العراق وأفغانستان.

ما هي أهداف القاعدة من محاولاتها تكثيف تواجدها في شمال إفريقيا

ما هي أهداف القاعدة من محاولاتها تكثيف تواجدها في شمال إفريقيا

أعاد إعلان وزارة الداخلية المغربية تفكيك شبكة "إرهابية لها صلة بتنظيم القاعدة"، الحديث عن أهمية منطقة المغرب العربي بالنسبة إلى هذا التنظيم الذي تلقى ضربات وصفها المراقبون بالقاسية والموجعة في كل من العراق وأفغانستان.

و أكد بيان وزارة الداخلية المغربية أن المصالح الأمنية "تمكنت من تفكيك شبكة إرهابية ذات بعد دولي ولها صلة بتنظيم القاعدة مكونة من 24 فردا من بينهم أربعة سجناء سابقين كانوا قد أدينوا بتورطهم في قضايا إرهابية". وكشف البيان أن هذه الشبكة كانت تستعد "للقيام باغتيالات وأعمال تخريبية داخل الوطن، خاصة ضد أجهزة أمنية ومصالح أجنبية بالمغرب". وأضاف بيان الداخلية المغربية بأن عناصر الخلية كان بحوزتهم مسدس وذخيرة حصلوا عليها في هجوم على ضابط للشرطة في الدار البيضاء.

ويأتي هذا الإعلان بعد أن حذرت تقارير أوروبية من أن تنظيم القاعدة يحاول ترتيب صفوفه في منطقة شمال إفريقيا بعد الضربات الموجعة التي تلقاها على أيدي قوات الأمن المغربية والجزائرية. وكان معهد توماس مور الأوروبي، الذي يتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا له، قد أكد بأن عمليات التنظيم شهدت تراجعا منذ 2008 مقارنة مع موجة العنف التي عرفتها المنطقة ما بين سنة 2001 و2008.

"استقطاب المقاتلين"

Bombenanschlag in Casablanca

في مايو 2005، هزت مدينة الدار البضاء سلسلة من الهجمات الارهابية

ويرى مراقبون أن البيانات الصادرة من طرف السلطات المغربية، منذ 2004 والمتعلقة بتفكيك الجماعات الإرهابية، تتضمن في غالبها اتهامات للموقوفين بـ "استقطاب المقاتلين". و كان بيان الداخلية قد أكد بأن التحقيقات الأولية تشير إلى أن "الخلية التي يرتبط أفرادها بتنظيم القاعدة، كانت وراء إرسال نشطاء مغاربة إلى بؤر التوتر خاصة أفغانستان والعراق والصومال. كما كان "متطوعون آخرون على وشك الذهاب إلى هذه المناطق"، حسب البيان.

ويرى الدكتور محمد ظريف، الباحث المغربي المتخصص في شؤون الجماعات الإسلامية والإرهاب، أن "تنظيم القاعدة يتعامل مع المغرب كخزان بشري يمكن من خلاله استقطاب العديد من المقاتلين قصد إرسالهم إلى بؤر التوتر". ويؤكد ظريف، في حوار مع دويتشه فيله، أن نجاح التنظيم في استقطاب هؤلاء "لا يتعلق بأوضاعهم الاقتصادية أو الاجتماعية، مثلما سوقت له بعض الجهات الدولية في وقت سابق، بل يعود إلى أسباب فكرية و حتى نفسية".

ويضيف الباحث المغربي بأن تنظيم القاعدة يعمل على محورين في المنطقة. يتمثل "المحور الأول في كسب المؤيدين"، بينما يتم من خلال "المحور الثاني العمل على توجيه ضربات للمصالح الغربية في المنطقة". إلا أن تقرير معهد توماس مور الأوروبي يرى أن ما يسمى بـ "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" "لم يستفد كثير من عمليات التجنيد". ويؤكد التقرير أن التحاق بعض المقاتلين المغاربة بالتنظيم "لم تكن له دلاله تذكر" مستشهدا بانحسار عملياته في الآونة الأخيرة.

من شمال إفريقيا إلى أوروبا

Paramilitär Guardia Civil Spanien

هددت" القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بضرب المصالح الأوروبية

لكن التقرير الأوروبي يؤكد في الوقت نفسه أن "القاعدة تحاول تركيز وجودها في منطقة الصحراء الكبرى والساحل الإفريقي"، وذلك للقيام بعمليات إرهابية تستهدف المصالح الغربية في المنطقة. وينشط فرع القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في منطقة الصحراء والساحل التي تمتد من جنوب الجزائر ومالي والنيجر وشمال شرق موريتانيا.

ويرى الدكتور محمد ظريف، في حواره مع دويتشه فيله، بأن "الهزيمة التي تعرضت لها القاعدة في كل من العراق وأفغانستان" جعلت هذه التنظيم يبحث عن ملاذ آخر يُمكنه من تنفيذ مخططاته. ويؤكد ظريف بأن هذا "التنظيم يراهن على منطقة جنوب الصحراء الكبرى باعتبارها المنطقة الأقرب إلى أوروبا "؛ كما أنها تتميز بتضاريسها الوعرة والشاسعة مما يصعب فرض القانون فيها بشكل تام.

ويشير الخبير في شؤون الإرهاب إلى أن التنظيم يحاول نقل عملياته إلى أوروبا عن "طريق الاستفادة من بعض المجندين الذين يعيشون في أوروبا وينحدرون من أصول مغاربية".

وبهذا الشأن نقلت صحيفة الفاينانشل تايمز، في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (27 نيسان/ أبريل 2010) عن جان- لوي بروجويير، منسق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة في شؤون مكافحة الإرهاب، قوله "إن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب هو التهديد الأكبر لفرنسا، التي تعد محل إقامة جالية جزائرية كبيرة".

الكاتب: يوسف بوفيجلين

مراجعة: أحمد حسو

مختارات

مواضيع ذات صلة