″تنظيم الدولة الإسلامية″ يتبنى هجوما دمويا على قوات حفتر في سبها | أخبار | DW | 04.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"تنظيم الدولة الإسلامية" يتبنى هجوما دمويا على قوات حفتر في سبها

شن تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما على مركز لقوات "الجيش الوطني الليبي" في سبها بجنوب ليبيا فقتل وجرح 16 شخصاً، حسب بيان للتنظيم. وقطعت رؤوس معظمهم، وأعدم الآخرون بالرصاص.

Libyen Kämpfe um Tripolis (Imago Images/Xinhua)

صورة من الأرشيف لمقاتلين ليبيين

قال حامد الخيالي عميد (رئيس) بلدية سبها إن تسعة جنود قتلوا اليوم السبت (4 مايو/ أيار 2019) في هجوم على معسكر تدريب تابع لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي)، التي يقودها المشير خليفة حفتر. وأضاف في تصريح لفرانس برس "تعرض مقر مركز تدريب سبها التابع للقوات المسلحة لهجوم إرهابي فجر اليوم، من قبل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية وتساندها عناصر من مجموعات إجرامية ومرتزقة". وتابع الخيالي أن "الهجوم تسبب في سقوط 9 قتلى من العسكريين (...)، بعض القتلى تعرض للذبح وبعضهم أعدم رميا بالرصاص".

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" ( داعش) في بيان صحفي الهجوم في سبها، مشيراً إلى أنه أدى إلى سقوط 16 قتيلا ومصابا. وقال إن "جنود الخلافة" هاجموا ما تعرف بـ" كتيبة جبريل البابا" واشتبكوا معهم بمختلف أنواع الأسلحة. وأشار التنظيم إلى أنه "تم تحرير جميع الأسرى المحتجزين داخل المعسكر". 

وأوضح أسامة الوافي، مركز سبها الطبي في جنوب ليبيا، أن "المركز استقبل في وقت مبكر من الصباح تسعة جثامين"، مؤكدا عدم استقبال جرحى.

وتبعد سبها عن طرابلس 650 كم، وتقع، مثل أجزاء كثيرة في الجنوب وحقوله النفطية، تحت سيطرة الجيش الوطني الليبي إلا أنه حرك القوات شمالا لشن هجوم مستمر منذ شهر على العاصمة طرابلس، الواقعة تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دوليا، برئاسة فايز السراج. ولم تتمكن الحملة من اختراق الدفاعات الجنوبية للعاصمة.

مشاهدة الفيديو 02:19

تفاقم الوضع في ليبيا وفشل أوروبي

وقبل إعلان الهجوم على العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل/ نيسان، أطلقت قوات حفتر هجوماً في منتصف يناير/ كانون الثاني "لتطهير الجنوب من الجماعات الإرهابية والإجرامية"، سيطرت بموجبه على جزء كبير من الجنوب الليبي الصحراوي، وانتشرت في منطقة سبها وحصلت على تأييد قبائل هناك.

وينشط متشددون من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في جنوب ليبيا أيضا، حيث شنوا عددا من هجمات الكر والفر في الشهور الأخيرة. وتراجعوا إلى الجنوب بعد خسارة معقلهم في مدينة سرت في ديسمبر/ كانون الأول. وشهدت قاعدة تمنهنت العسكرية قرب سبها اشتباكات في 18 نيسان/ أبريل الماضي سقط على إثرها أربعة قتلى وستة جرحى من قوات المشير حفتر.

ص.ش/غ.ج.م (رويترز، د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع