تكساس: خمسة قتلى و21 مصابا في إطلاق نار عشوائي | أخبار | DW | 01.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تكساس: خمسة قتلى و21 مصابا في إطلاق نار عشوائي

بعد أقل من شهر على مقتل 22 شخصا في حادث إطلاق نار بمتجر مكتظ في إل باسو، تلته واقعة مشابهة أودت بحياة تسعة أشخاص في دايتون بعد 13 ساعة، شهدت تكساس واقعة إطلاق نار على رجال شرطة وقائدي سيارات ومتسوقين.

ذكرت السلطات أن رجلا أبيض في العقد الثالث من العمر قتل خمسة أشخاص وأصاب 21 آخرين بالرصاص في مدينتي ميدلاند وأوديسا في غرب ولاية تكساس الأمريكية يوم السبت (31 آب/أغسطس 2019) في مواجهة بدأت بإيقافه على طريق سريع وانتهت بمقتله على يد الشرطة.

وقالت الشرطة إن المشتبه به خطف عربة فان تابعة للبريد وفتح النار على رجال الشرطة وقائدي السيارات والمتسوقين في عطلة نهاية أسبوع مزدحمة، قبل أن يتعرض لإطلاق نار خارج مجمع لدور السينما في أوديسا. وظنت السلطات في بادئ الأمر أن هناك مطلقين للرصاص يقود كل منهما سيارة، لكن قائد شرطة أوديسا مايكل جيرك قال في مؤتمر صحفي مساء السبت (بالتوقيت المحلي) إنه يعتقد بأنه لم يكن هناك سوى مسلح واحد.

وأضاف جيرك أن المسلح كان متجها من ميدلاند إلى أوديسا على طريق (إنترستيت 20) السريع عندما أوقفه شرطي في الساعة 3:17 مساء بالتوقيت المحلي. وعندها أطلق النار على الشرطي واندفع مسرعا ناحية الغرب على الطريق السريع الذي غادره في أوديسا. وهناك توجه بالسيارة إلى متجر (هوم ديبوت) وفتح النار على المارة.

وقال جيرك "في مرحلة ما سرق المشتبه به شاحنة بريد وترك سيارته". وأضاف أنه قاد شاحنة البريد عائدا ناحية الشرق لتلاحقه الشرطة قبل أن يصطدم في مركبة متوقفة خلف مجمع سينرجي بأوديسا، حيث دخل في معركة بالأسلحة النارية مع الشرطة، لقي حتفه خلالها. وقال جيرك إن المشتبه به كان معروفا بالنسبة له لكنه رفض التعليق بشأن دوافعه.

وأفاد راسيل تيبين مدير مستشفى المركز الطبي في أوديسا للصحفيين بأن المستشفى استقبل 13 مصابا توفي أحدهم. وقال إن سبعة في حالة حرجة واثنين حالتهما خطيرة بينما تلقى اثنان العلاج وغادرا المستشفى.

وقال جيري موراليس رئيس بلدية ميدلاند إن مئات الأشخاص كانوا يستمتعون بعطلة نهاية الأسبوع داخل مجمع سينرجي عندما واجهت الشرطة المسلح في مرأب السيارات ووقع تبادل لإطلاق النار. وأضاف أن ثلاثة من رجال الشرطة أصيبوا بأعيرة نارية.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب على تويتر عقب الإعلان عن الحادث، إنه تمّ إطلاعه بما حدث وبصدد متابعة التطورات.

في 3 آب/أغسطس، قُتل 22 شخصًا كانوا يتسوّقون في متجر مكتظّ من متاجر وولمارت في إل باسو، فيما قُتل تسعة آخرون أمام حانة في حي يعج بالحانات والملاهي الليلة في دايتون بولاية أوهايو بعد 13 ساعة فقط على عملية إطلاق النار في إل باسو.

وثقافة حمل السلاح متجذّرة في الولايات المتحدة. ولا تزال جهود تعزيز قوانين حمل السلاح تثير انقسامات.

ا.ف/ ح.ز (رويترز، أ.ف.ب)

مشاهدة الفيديو 02:22

كيف أتصرف في حالة إطلاق النار العشوائي؟

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع