تقنية ″وي ماكس″ للإنترنت: نقلة نوعية أخرى في تكنولوجيا الاتصالات | اقتصاد وأعمال | DW | 22.07.2006
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

اقتصاد وأعمال

تقنية "وي ماكس" للإنترنت: نقلة نوعية أخرى في تكنولوجيا الاتصالات

الـ "وي ماكس" تكنولوجيا إنترنت جديدة عبر الموجات اللاسلكية تدخل قريبا حيز التطبيق وتعد بتحول نوعي في مجال تكنولوجيا الاتصالات. السرعة واتساع نطاق التغطية من أهم مميزات التقنية الجديدة.

الإنترنت في كل مكان بفضل التطور التقني

الإنترنت في كل مكان بفضل التطور التقني

يستعد عالم تكنولوجيا الاتصالات والإنترنت للانتقال إلى مرحلة جديدة ومتطورة من تكنولوجيا الاتصالات تتمثل فيما يعرف بتكنولوجيا "وي ماكس". وهي عبارة عن نوع جديد من تقنية الدخول على شبكة الإنترنت عن طريق الموبايل من مسافات بعيدة، بحيث يمكن أن تصل تغطيتها إلى مساحة 50كلم، الأمر الذي يمكن من تغطية مدينة بأكملها عن طريق مواقع الربط بالإنترنت (Hot Spots) الموجودة في أماكن متعددة في المدن الكبيرة. والـ وي ماكس WiMAX هو اختصار لمصطلح " (Worldwide Interoperability for Microwave Access) الذي يعني "التوافقية العالمية للنفاذية بواسطة الموجات الدقيقة". وهي عبارة عن تقنية لاسلكية توفير ربط الموجات العريضة عالية السرعة للمنازل وللشركات وأيضاً لشبكات المحمول اللاسلكية. كما تمكن "واي ماكس" من توفير سرعة نفاذ تقدر بـ70 ميجابيت في الثانية، بينما توفر"واي في" 54 ميجابيت في الثانية على أقصى تقدير.

تعتمد تكنولوجيا "وي ماكس" على طريقة إرسال البيانات من جهاز إلى أخر عن طريق الموجات اللاسلكية ويمكن لأجهزة الكمبيوتر استقبال هذه الموجات التي عادة ما تكون مشفرة. وينتظر أن يستفيد من هذه التقنية في ألمانيا حوالي خمسة مليون مستخدم، لاسيما في المناطق الريفية التي لا تتوفر فيها خدمة تقنية الـ"دي إس إل" DSL. كما بدأت بعض شركات الاتصالات مثل شركة اركور الألمانية للاتصالات بتطبيق هذه التقنية في بعض المناطق الألمانية.

عوائق أمام تقنية "وي ماكس"


Internet im Park Wireless LAN in öffentlichen Anlagen

تطور متساارع لتكنولوجيا الإتصالات

يقول ماركوس شافرين من الاتحاد الألماني لاقتصاديات الإنترنت، الذي يهدف إلى توسيع مجال الاستخدام التجاري للإنترنت من أجل دعم وتعزيز موقع ألمانيا الاقتصادي، بأنه سوف يتوجب على المستخدمين تقاسم خط واحد بقدرة 10 ميجابيت مما يعني أن المستخدم الأخير على نفس الخط سوف يكون نصيبه اقل 2 ميجابيت. لكن الخبراء يذهبون إلى أن نطاق التغطية سيكون على الأقل في بداية الأمر في حدود 15 كيلو متر في الأحوال المثالية، مع افتراض عدم وجود حواجز بين المرسل والمستقبل. وفي داخل المدن سيكون نطاق التغطية في حدود كيلو متر واحد نظرا لوجود حواجز تمنع تدفق الموجات بين المرسل والمستقبل. لكن بالمقارنة مع ما توفره تقنية " وي لان" التي يبلغ نطاق تغطيتها فقط 100 متر، يبقى نطاق تغطية وي ماكس كبير. وفيما يتعلق بالمدة الزمنية التي يحتاجها قطاع الاتصالات الألماني حتى تدخل تكنولوجيا وي ماكس مجال الخدمة وتصبح في متناول اليد، أشار ماركوس شافرين إلى أن ذلك "سوف يستغرق حوالي خمسة أعوام."

إنترنت في وسائل المواصلات العامة؟

IFA-Maske Mann mit Laptop Apple Powerbook im Park W-LAN Wireless LAN Hotspot WI-MAX

الكمبيوتر النقال، خير خليس في حرم جامعة برلين الحرة

تقنية الإبحار في شبكة الإنترنت عن طريق الكمبيوتر المحمول دون توصيلات الكوابل موجدة من زمن بعيد وذلك بواسطة ما يعرف النقط الساخنة "وي لان هوت سبوتس" التي يوجد منها في ألمانيا مثلا 8000 نقطة ساخنة. وهي تعمل بشكل جيد رغم وجود بعض الصعوبات التقنية المتمثلة في ضعف تغطية الشبكات المغذية لها، خاصة في الأماكن التي توجد فيها حواجز تتسبب في التشويش على الاستقبال. السؤال المطروح الآن: "هل ستكون تقنية "وي ماكس" قابلة للاستخدام في وسائل المواصلات العامة كالحافلات والقطارات؟ في هذا السياق يقول الخبير الألماني شافرين: "لابد هنا من التفريق بين الخيال والواقع، في إشارة تشاؤمية حول مدى قابلية هذا الأمر للتنفيذ على أرض الواقع، مشيرا إلى انه مثلا قي القطارات السريعة لازالت هذه الخدمة رديئة. تجدر الإشارة هنا إلى أن شركة القطارات وشركة الاتصالات الألمانيتين تشاركان الآن في مشروع تجريبي مشترك لاستخدام تقنيات إنترنت مختلفة منها تقنية "وي ماكس" على خطوط القطارات السريعة. لكن في هذا النوع من القطارات التي تصل سرعتها إلى 280 كيلو متر في الساعة وتمر عبر الأراضي الزراعية، تشكل المتغيرات الفيزيائية المصاحبة مانعا يصعب تجاوزه لتحقيق هذا الهدف.



مختارات

مواضيع ذات صلة