تقليعة جديدة.. تحويل القطط إلى ديناصورات! | عالم المنوعات | DW | 28.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

تقليعة جديدة.. تحويل القطط إلى ديناصورات!

في تقليعة جديدة انتشرت في تويتر وانستغرام تحت هاشتاك DinoCut# تُنشر منذ الأشهر القليلة الماضية صور لقطط حولتها قصات الفراء إلى ديناصورات صغيرة، فما فحوى الأمر وكيف كتانت ردود الفعل ولاسيما من قبل أصدقائ الحيوانات؟

"امتلاك ديناصور" قد تكون أمنية من أمنيات الطفولة البريئة لدى الكثير من الأشخاص. لكن وأمام استحالة تحقيق هذه الأمنية لأن الديناصورات ق انقرضت قبل 65 مليون عام، أكتفى أغلبهم بتربية القطط كحيوانات منزلية. ويبدو أن هذا الدافع بالتحديد جعل الكثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في مختلف أنحاء العالم يعمدون إلى نشر صور قططهم تحت هاشتاك DinoCut#.

وعلى اختلاف ألوان القطط وأصنافها، إلا أنها تشترك في أشكال قصة فرائها الغريبة، التي تجعل منها ما يشبه الديناصورات، ولو كان الأمر مقتصراً على الشكل فحسب.

وتظهر الصور المنتشرة في تويتر وانستغرام تحت هذا الهاشتاك بأن صاحبات هذه القطط وأصحابها قد قصوا فراء القطط ليصبح قصيراً للغاية على الجانبين، لكنهم تركوه طويلاً على امتداد العمود الفقري والذنب مع شقوق صغيرة كل بضعة سنتيمترات.

والنتيجة بدت القطط بالفعل أقرب إلى كائنات تذكر بالديناصورات، وعلى الأخص بالستيجوصورس الذي تعلوا ظهره الحراشف وينتهي ذنبه بشوكتين كبيرتين.

ويبدو أن بعض القطط كانت سعيدة بتسريحتها الجديدة الغريبة.

وبينما يجد العديد من المستخدمين هذه الموضة مضحكة فعلاً ويغدقون على صور القطط بالإعجاب والتعليقات في انستغرام كـ "ديناصور جميل للغاية"، يرى آخرون أن الأمر برمته ليس سوى تعذيب للحيوانات المسكينة.

فقد كتب المستخدمون معلقين على صور القطط تعليقات مثل: "القطط ليست لعباً" أو "يا لك من أحمق" أو "ما تفعله هو تعذيب للحيوانات المسكينة فحسب!".

وبحسب صحيفة زود دويتشه تسايتونغ الألمانية فقد ردت إحدى حلاقات القطط التي تلقت انتقادات شديدة، في التعليقات: "لن أتوقف عن فعل ذلك. يدفع الناس لي كي أساعدهم في رعاية قططهم. أنا مصففة شعر معتمدة للقط وأدرّب المحترفين. (...) أنتم تجرحون مشاعر القطط وأصحابها بجهلكم هذا".

وبالفعل فإن قص الفراء لا يؤثر جسدياً على القطط، حسب تقرير الصحيفة الألمانية، لكن العديد من القطط كانت متوترة خلال عملية قصص فرائها التي كانت تستمر لوقت طويل.

ع.غ/ ع.ج.م

مختارات