تقرير: غابرييل يعتزم إطلاق برنامج استثمارات مشترك مع فرنسا | أخبار | DW | 13.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تقرير: غابرييل يعتزم إطلاق برنامج استثمارات مشترك مع فرنسا

كشفت تقارير صحفية في ألمانيا أن وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل، يعتزم تبني فكرة الرئيس الفرنسي المنتخب إيمانويل ماكرون الخاصة بإطلاق برنامج استثمار مشترك بين ألمانيا وفرنسا.

حصلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية على صورة من وثيقة لوزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل. وكشفت المجلة الألمانية أن محتوى الوثيقة يشير إلى أن غابرييل، والذي يشغل منصب نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أيضا، يرغب في استخدام جزء من الاحتياطات المالية المخصصة للتخلص من مخلفات قطاع الطاقة النووية بألمانيا، في تمويل برنامج استثمار مشترك بين ألمانيا وفرنسا.

وجاء في وثيقة غابرييل، التي تتألف من خمس صفحات، المطالبة بالتفكير المشترك في إعداد معالجة لتطوير معاهدة الإليزيه (للصداقة الفرنسية الألمانية المبرمة عام 1963). وفيما يتعلق بتمويل صندوق للاستثمار لصالح الشركات الناشئة في مجال البحث والبنية التحتية للنقل والشبكات الرقمية، كتب غابرييل:" لماذا لا نفكر في الاستفادة من جزء من الأموال المتوفرة من الصندوق الألماني لتمويل التخزين المؤقت والنهائي للنفايات النووية، ونكملها بموارد التمويل الحكومية والخاصة القادمة من فرنسا؟".

يذكر أن المستشارة أنغيلا ميركل كانت قد أبدت عدم ممانعتها حيال فكرة إطلاق برنامج مشترك للاستثمارات والتي دعا إليها ماكرون، الذي كان يشغل منصب وزير الاقتصاد الفرنسي في الفترة بين عامي (2016-2014).

واقترح زيغمار غابرييل تقليص عدد المفوضين الأوروبيين، وقال إن ألمانيا وفرنسا يمكنهما في أعقاب انتخابات البرلمان الأوروبي المقبلة " تقاسم مفوض داخل المفوضية بما يعني تعيين مفوض بالتناوب بين البلدين". وطالب غابرييل بميزانية خاصة لمنطقة اليورو، وقال في ورقته "عندما يمتلك رئيس فرنسي الشجاعة، في أن يبعث بإشارة واضحة مؤيدة لأوروبا ليلة انتخابه، فإن على ألمانيا أيضا أن يكون لديها الشجاعة في أن تعيد التفكير في المواقف المتصلبة في موضوع الاتحاد النقدي، وأن تنفتح على حل وسط ألماني فرنسي من أجل بنية مستقرة لليورو".

ز.أ.ب/ع.ش (د ب أ)

مختارات