تقرير: داعش يحتجز أكثر من 100 ألف مدني كدروع بشرية في الموصل | أخبار | DW | 16.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقرير: داعش يحتجز أكثر من 100 ألف مدني كدروع بشرية في الموصل

أكثر من 100 ألف مدني يحتجزهم تنظيم "داعش" في الموصل كدروع بشرية، وفقا لتقرير أممي تطرق للظروف العصيبة التي يعيشون فيها. يحتجز "داعش" المدنيين خلال المعارك ويجبرهم على التوجه للمدينة القديمة.

ذكرت الأمم المتحدة اليوم الجمعة (16 حزيران/يونيو 2017) أن أكثر من مئة ألف مدني عراقي محتجزون لدى مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" (المعروف إعلاميا بداعش) في وسط الموصل القديمة التي تسعى القوات العراقية إلى استعادة السيطرة عليها.

 وصرح ممثل مفوضية اللاجئين في الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين العراقيين برونو جدو في مؤتمر صحفي في جنيف، أن تنظيم "الدولة الإسلامية" يحتجز المدنيين خلال معارك خارج الموصل ويرغمهم على التوجه إلى المدينة القديمة، أحد الأحياء الأخيرة التي لا تزال تحت سيطرته.

 وقال جدو "أكثر من مئة ألف مدني قد يكونون محتجزين في المدينة القديمة (...) وهؤلاء المدنيون محتجزون بشكل أساسي كدروع بشرية". وأضاف "نعرف أن (مقاتلي) تنظيم "الدولة الإسلامية" اقتادوهم معهم عندما رحلوا (...) عن مواقع كانت تشهد معارك". وتابع أن "هؤلاء المدنيين محتجزون كدروع بشرية في المدينة القديمة".

 وشدد على أنهم محرومون من المياه والغذاء والكهرباء ويعيشون في "ظروف يتزايد فيها الرعب"، مشيرا إلى أنهم "محاطون بالمعارك من كل جهة". ولفت إلى أن القناصة يستهدفون أي شخص يحاول مغادرة المناطق الخاضعة لسيطرة الجهاديين ومن حاولوا الفرار"يعانون من صدمة شديدة".

 وتخوض القوات العراقية معارك في آخر الأحياء الواقعة تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" في غرب الموصل في إطار هجوم بدأته قبل سبعة أشهر تمكنت خلاله من طرد التنظيم من القسم الأكبر من المدينة. لكن المناطق المتبقية في آخر معاقل التنظيم في الموصل ذات كثافة سكانية كبيرة.

ا.ف/ ع.ج  (أ.ف.ب)

مختارات

إعلان