تقرير: الجيش الألماني يواجه مشكلات في التسلح | أخبار | DW | 14.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تقرير: الجيش الألماني يواجه مشكلات في التسلح

كثرت في الآونة التقارير التي تكشف الجوانب السلبية في وضع الجيش الألماني وتسلحه. آخر هذه التقارير ما ذكرته صحيفة "فيلت أم زونتاغ" حول المشكلات التي يعانيها هذا الجيش في عملية شراء بنادق هجومية جديدة.

ذكر تقرير صحفي أن الجيش الألماني يواجه مشكلات في عملية شراء بنادق هجومية آلية جديدة. وأوضحت صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (14 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) أن جميع الأسلحة التي تم عرضها من قبل منتجين قد أخفقت في التجارب الأولية.

وتستند الصحيفة في ذلك إلى وثيقة سرية خاصة بالهيئة الاتحادية للتسليح وتكنولوجيا المعلومات والمعاونة بالجيش الألماني، قُدِمت لوزارة الدفاع الألمانية، وحصلت الصحيفة على نسخة منها، ونقلت عنها أن المشروع سيتأجل.

يشار إلى أن البندقية الهجومية طراز "جي 36" تندرج ضمن التجهيزات الأساسية لكل جندي بالجيش الألماني منذ عام 1996. وبعدما تم التحقق من وجود مشكلات في الدقة، قررت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين في شهر آب/ أغسطس عام 2015 التخلص تدريجيا من هذه النوعية من البنادق واستبدالها بنوعية جديدة.

وبحسب التقرير الصحفي، فقد تم الإعلان عن توفير 120 ألف بندقية مقابل 250 مليون يورو. ونقلت الصحيفة الألمانية عن الوثيقة أنه تبين أثناء الاختبارات -على عكس التوقعات- "أن البنادق المعروضة لم تستوف المتطلبات الإلزامية الفردية".

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم منح الشركات مهلة حتى مطلع 2019 من أجل التغلب على أوجه القصور التي ظهرت خلال الاختبارات، وسيتم بعد ذلك فحص البنادق مجددا، لذا تأجل المشروع لنحو ثمانية أشهر. ولهذا السبب ارتفعت تكاليف توفير البنادق، حيث يتوقع أن تصل تكاليف الاختبارات الجديدة إلى 750 ألف يورو، بحسب التقرير الصحفي.

ومن جانبه، قال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية لصحيفة "فيلت أم زونتاغ" إن "كفاءة أداء البندقية الهجومية جي 36 "مضمونة تماما" إلى أن يتم إتمام عملية شراء البنادق الجديدة.

ص.ش/أ.ح (د ب أ)

مختارات