تقرير: التحقيق حول التعاملات التجارية لصهر ترامب والتدخل الروسي | أخبار | DW | 16.06.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تقرير: التحقيق حول التعاملات التجارية لصهر ترامب والتدخل الروسي

اتسع نطاق التحقيقات حول التدخل الروسي المحتمل بالانتخابات الأمريكية، ليشمل التعاملات التجارية لصهر ترامب، وسط أنباء عن استجواب لكبار مسؤولي الاستخبارات للتأكد مما إذا كان ترامب قد حاول عرقلة التحقيق، وفقا لتقارير صحفية.

يبحث المستشار الخاص روبرت مولر، الذي يقود التحقيق في التدخل الروسي المحتمل بالانتخابات الأمريكية، في التمويلات والتعاملات التجارية لمستشار الرئيس جاريد كوشنر، بحسب ما نقلته صحيفة "واشنطن بوست" عن مسؤولين مطلعين على هذا الشأن. وبحسب التقرير، تحدث المسؤولون مشترطين عدم الكشف عن هوياتهم لأنهم غير مخولين بالتحدث علنا.

ويعد كوشنر، وهو صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، واحدا من عدة أشخاص مقربين من الرئيس الأمريكي ضمن دائرة الاهتمام فيما تحقق السلطات في التدخل الروسي المحتمل بانتخابات الرئاسة التي جرت في تشرين الثاني/نوفمبر. ويضم ذلك أيضا الرئيس السابق لحملة ترامب، بول مانافورت، والمستشار كارتر بيدج.

يذكر أن كوشنر، قطب العقارات في نيويورك وزوج إيفانكا ابنة ترامب، يدخل ضمن دائرة اهتمام مكتب التحقيقات الاتحادي، حيث أنه سبق وأن التقى بالسفير الروسي سيرغي كيسلياك ومصرفي روسي بعد الانتخابات وقبل أن يتولى الرئيس الجديد مهام منصبه.

وذكرت "واشنطن بوست" في وقت سابق أن كوشنر اقترح فتح قناة اتصال سرية وآمنة بين الفريق الانتقالي للرئيس الأمريكي وموسكو، خلال مناقشات مع السفير الروسي في كانون الأول/ديسمبر.

وفي وقت سابق أمس الخميس، كانت الصحيفة أوردت نقلا عن مصادر لم تكشفها، أن مولر يستجوب حاليا كبار مسؤولي الاستخبارات لتحديد ما إذا حاول الرئيس الأمريكي إبطاء أوعرقلة التحقيق الذي يشمل أيضا تواطؤا ممكنا بين مقربين من ترامب وروسيا.

وعلق ترامب بعدها غاضبا على تويتر "فبركوا تواطؤا زائفا عبر القضية الروسية، لم يجدوا أي إثبات، والآن اتجهوا الى عرقلة سير العدالة في هذه القضية الزائفة". كما ندد في تغريدة ثانية بـ"أضخم حملة اضطهاد في التاريخ السياسي للولايات المتحدة".

وتابعت الصحيفة أن مولر طلب على ما يبدو استجواب خمسة من كبار مسؤولي أجهزة الاستخبارات وافق ثلاثة منهم على الإدلاء بشهادتهم هم دانيال كوتس مدير الاستخبارات ومايك روجرز مدير وكالة الأمن القومي "ان اس ايه" ونائبه السابق ريتشارد ليدجيت. وأضافت أن جلسات الاستجواب يمكن أن تتم اعتبارا من الأسبوع  الحالي.

ا.ف/ ع.ج  (د.ب.أ، أ.ف.ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان