تقرير أممي: أخطاء جسيمة في محاكمة أفراد نظام القذافي | أخبار | DW | 21.02.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تقرير أممي: أخطاء جسيمة في محاكمة أفراد نظام القذافي

تقرير لمنظمة تابعة للأمم المتحدة يشير إلى أخطاء جسيمة في محاكمة عدد من أفراد نظام معمر القذافي، من بينها أحكام إعدام صدرت بحق عدد منهم، وخاصة ابنه سيف الإسلام. كما يلمح التقرير إلى وقوع تعذيب.

قالت الأمم المتحدة في تقرير لها أمس الاثنين (20 فبراير/ شباط 2017) إن أفراد نظام القذافي السابق لم يحظوا بمحاكمة عادلة في ليبيا بسبب أخطاء جسيمة في الإجراءات.

وكانت المحاكمة قد انتهت بإصدار تسعة أحكام بالإعدام عام 2015، من ضمنهم حكم ضد سيف الإسلام القذافي، نجل الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.

وقبل بدء إجراءات المحاكمة عام 2014، تم احتجاز المتهمين بدون السماح لهم بالتواصل مع أحد ولا حتى مع المحامين. وجاء في التقرير، الذي أصدره مكتب حقوق الإنسان في جنيف ومهمة الدعم الأممي في ليبيا، أنه تردد أن المتهمين يتعرضون للتعذيب.

وأضاف التقرير أنه خلال المحاكمة، تم السماح لأفراد النظام بطلب شهادة شاهدين فقط. كما لم يحظ المحامون بفرصة لدراسة شهادات الشهود الذين استدعاهم الادعاء.

هذا وتنظر محكمة استئناف في الأحكام حالياً، ومع ذلك ووفقاً للنظام القضائي الليبي، فإن المحكمة لن تراجع الأدلة والوقائع التي تم تقديمها في المحاكمة الأولى، بل ستنظر فقط فيما إذا كان قد تم اتباع الإجراءات القانونية بصورة صحيحة.

ي.أ/ أ.ح (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة