تقرير: ألمانيا تتزعم أوروبا في الشركات الناشئة صديقة البيئة | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 11.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

تقرير: ألمانيا تتزعم أوروبا في الشركات الناشئة صديقة البيئة

تتنافس الدول الأوروبية في تشجيع وتمويل الشركات الناشئة (Startups)، غير أن ألمانيا تتفوق بشكل كبير في عدد هذه الشركات، خصوصا الصديقة للبيئة منها. في المقابل تحتضن السويد الشركة الأكثر نجاحا خلال الأشهر الماضية.

مؤسستا شركة غرونيو'' الخاصة بالبستنة وإنشاء الحدائق الخاصة في المنازل

مؤسستا شركة "غرونيو'' الألمانية الخاصة بالبستنة وإنشاء الحدائق الخاصة في المنازل

تصدرت ألمانيا مرة أخرى ترتيبا أوروبيا جديدا يخصّ الشركات الناشئة التي تساهم في حماية البيئة، إذ تتوفر على 252 شركة من أصل 800 شركة، بينها شركات استطاعت تحقيق نجاح واسع كشركة ليليوم، الخاصة بصناعة مركبات جوية تعمل بالطاقة الكهربائية.

البيانات تم تجميعها من طرف شركتي "سبيد إنفست" و"كريندوم"، ونشرها موقع "سيفت إد" (sifted) الخاص بالشركات الناشئة، وبيّنت أن ألمانيا تتفوق بكثير على بقية الدول الأوروبية، بينما حلت في المرتبة الثانية المملكة المتحدة بـ139 شركة، وحلت فرنسا ثالثة بـ96 شركة.

اقرأ أيضا.. تحليل: شركات ناشئة تنهض ببرلين والمدن العربية خارج التغطية

ومن الشركات الألمانية الأخرى الناجحة توجد "إن فارم" الخاصة بمنتجات النباتات المستخدمة في المطبخ، والتي حصلت وفق المصدر ذاته على تمويل بقيمة 170 مليار دولار نهاية العام الماضي و100 مليون جديدة نهاية الأسبوع الماضي.

غير أن أكبر شركة ناشئة ناجحة أوروبيا، توجد خارج ألمانيا، وتحديدا في السويد، ويتعلّق الأمر بشركة "نورث فولت"، الخاصة بصناعة بطاريات مستدامة، إذ حصلت على 1.8 مليار دولار كتمويل، حسب المصدر ذاته.

وتعمل هذه الشركات الناشئة في مجالات متعددة منها الاقتصاد النظيف والتنوع البيولوجي والتمويل المستدام والتلوث المنعدم والطاقة المتجددة والزراعة والنقل الذكي. وأول قطاع حاصل على التمويل هو النقل الذكي ثم القطاع الطاقي ثم الزراعة.

وتتصدر الشركات الناشئة الألمانية جلّ القطاعات كخفض التلوث والزراعة والطاقة والنقل، والقطاع الوحيد الذي تقدمت فيه المملكة المتحدة عليها هو التمويل المستدام.

وفضلا عن سكان البلد، تجذب ألمانيا رواد الأعمال من جنسيات متعددة، خاصة فيما يتعلّق بالمجال الرقمي، وتوجد عدة صناديق حكومية تساعد هذا النوع من الشركات. ومن أكثر الولايات التي تنشط فيها، هناك بافاريا وبرلين.

إ.ع/ أ.ح

مشاهدة الفيديو 05:02

الطب الافتراضي - استشارة طبية عبر الأجهزة الذكية