تفهم الاختلافات الثقافية | افتح قلبك | افتح قلبك | DW | 23.09.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

افتح قلبك

تفهم الاختلافات الثقافية

ماهي التقاليد والعادات الألمانية المميزة؟ تعميق المعرفة بخصوصيات الحياة في ألمانيا وجوانبها المميزة، يساعد على تلافي سوء الفهم الناجم عن الاختلافات الثقافية.

مشاهدة الفيديو 04:35
بث مباشر الآن
04:35 دقيقة

لكل بلد تاريخه وبالتالي ثقافته الخاصة وعاداته وتقاليده. وقد تعتبر بعض الأشياء من المسلمات في بلد ما، لكنها تعتبر غير مستحبة أو حتى ممنوعة في بلد آخر. على سبيل المثال: تبادل القبل في الشارع العام. لذا لا عجب في أن يصاب المرء بالدهشة أو أن ينشأ لديه سوء فهم، عندما يكون في بلد تسود فيه قواعد وعادات مختلفة.

 

أهمية الدقة في المواعيد والنظام

ماهي العادات المميزة في ألمانيا؟ يُقال عن الألمان إنهم يمتازون بالدقة الشديدة وهذا ينطبق بالطبع على المواعيد أيضاً. الألمان شعب يعمل كثيراً، ولديه قواعد تحكم كل شيء. لكن يجب القول هنا، إن هناك أيضاً ألمان يتصفون بعدم الدقة في المواعيد والكسل والفوضوية. لكن بالرغم من ذلك فإن الصورة النمطية تحمل قدراً من الحقيقة: الدقة في المواعيد والعمل والنظام، جميعها أمور مهمة للغاية بالنسبة للألمان.

وكذلك يتسم الألمان في الحياة العملية والخاصة على حد سواء، بقدر ما من الجدية، لذا قد يظهرون بأنهم باردين أو أنهم يفتقرون إلى روح الدعابة. مثلاً، يحتاج الألمان إلى وقت أطول قبل أن يطلقوا على أحد ما صفة "صديق". وبالمناسبة: التأخير لربع ساعة كاملة عن موعد ما، يعتبر من قبيل قلة التهذيب، حتى بين الأصدقاء.

 

التعارف يحتاج إلى وقت

ليس من المعتاد في ألمانيا الحديث حول مواضيع خاصة كالعائلة أو الراتب مثلاً، عندما يكون التعارف قد تم منذ فترة قصيرة فقط، فالحديث في أمور خاصة قد يعد افتقاراً إلى اللياقة الإجتماعية. وغالباً ما يكون الأفضل في بداية فترة التعارف، تجاذب أطراف الحديث حول الأمور اليومية كالأكل أو الطقس. ووهذا يعني تجنب الخوض في نقاشات تتعلق بالمشاعر أو العقائد في البداية، وتاجيلها حتى تتعمق العلاقة، بما يسمح بالخوض في نقاشات خاصة.

لا تصابوا بخيبة أمل إذا احسستم ببعض التحفظ من جهة الألمان حيالكم، فهذا ليس له علاقة بكم، وإنما بعاداتهم. غالبية الألمان تفضل معرفة الطرف الآخر بشكل أفضل، قبل الدخول في علاقة صداقة حميمة معه. توطيد العلاقات يتطلب عادة وقتاً

 

الألمان يتوقون للتعرف على البلدان الأخرى وثقافاتها

ربما أفضل مدخل لتجاذب أطراف الحديث مع الألمان، هو تعريفهم على بلدكم وثقافته، فمعظم الألمان يهتمون بمعرفة البلدان الأخرى وثقافاتها، وهم يعشقون السفر وتذوق الطعام المختلف ويتطلعون لمعرفة تقاليد الشعوب الأخرى.

ربما البداية الأفضل تكون بالتعريف بالبلد الذي نأتي منه، أو كذلك طرح سؤال مثلاً من قبيل: هذا الأمر يتم عندنا بهذا الشكل أو ذاك. فكيف هو هنا في ألمانيا؟