تعانين من حب شباب في سن الثلاثين؟ هنا تجدين الحل | عالم المنوعات | DW | 16.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

تعانين من حب شباب في سن الثلاثين؟ هنا تجدين الحل

يعاني الكثيرون، وخاصة النساء، من استمرار مشاكل البشرة من حب شباب وبثور حتى بعد تخطي مرحلة المراهقة والشباب، ما يسبب إحباطاً وانزواءاً وانعزالاً اجتماعياً. لكن هذه النصائح من أطباء وخبراء تجميل قد تعيد لك نضارة البشرة.

تظن نساء كثيرات أنه بعد بلوغهن سن الثلاثين سيودعن البشرة المليئة بحب الشباب والبثور وغيرها من المشاكل التي رافقتهن منذ سن المراهقة. لكن تلك النساء يصبن بالمفاجأة لأن هذه المشاكل ترافقهن بعد تخطيهن الثلاثين.

في الحقيقة فإن هذه المشاكل ليست مرتبطة بشكل تام مع سنين المراهقة والتغيرات الجسدية والهرمونية التي ترافقها، بحسب ما يشرح البروفسور فيليب بابيلاس من مركز الجلد بمدينة ريغنسبورغ الألمانية. ويقول البروفسور بابيلاس لموقع "فوكوس" الألماني إن السبب الرئيسي في بقاء مشاكل البشرة بعد تخطي مرحلة المراهقة هو النشاط المستمر للغدد الدهنية. فكلما زاد نشاطها، ازدادت مشاكل البشرة.

عندما تمتلئ الغدد الدهنية، فإنها تقوم ببناء حب الشباب، حتى بعد تخطي سن المراهقة. ويعزو البروفسور بابيلاس ذلك إلى العوامل الوراثية. كما أن الهرمونات تلعب دوراً كبيراً في ذلك، وخاصة لدى الإناث، وبالتحديد انعدام التوازن في الهرمونات الجنسية، لاسيما ارتفاع هرمون التستسترون الذكوري، والمسؤول عن ملء المسامات الجلدية بسرعة.

وبالإضافة إلى العوامل الوراثية والخلل الهرموني، يذكر موقع "فوكوس" أن التغذية تلعب دوراً في ظهور مشاكل الجلد والبشرة. وتقول باربارا فيرنباخ من اتحاد أخصائيي التجميل الألمان إن ارتفاع نسبة السكر في الدم تؤثر على تركيبة الغدد الدهنية في الجلد، وتؤدي بالتالي إلى بناء كميات أكبر من الدهون، وبالتالي ظهور البثور وحب الشباب.

ولهذا، فإن من يتناولون أطعمة غنية بالسكر والكربوهيدرات والدهون المشبعة يخاطرون بظهور هذه المشاكل لديهم. كما يشير البروفسور فيليب بابيلاس إلى أن الحليب، أيضاً، ومشتقاته قد تزيد مشاكل البشرة، الموجودة أساساً، سوءاً، ذلك أن البروتينات التي يحتويها الحليب تعمل على زيادة حدة الالتهابات في الجلد.

لذلك ينصح الأطباء باستهلاك البروتينات الحيوانية بكميات معتدلة. إلى ذلك، تنصح أمل بوتون من المدرسة العليا لفنون التجميل في هامبورغ بالإكثار من شرب الماء، ذلك أنه يزيد البشرة نضارة ويخفف من حدة مشاكلها.

أما من الناحية العلاجية، فإن الأطباء يوصون باستخدام الكريمات وجل غسيل الوجه الخفيف الذي لا يحتوي على مواد كيماوية كثيرة ومتنوعة. وتؤكد أمل بوتون على انتقاء منتجات العناية المبنية على أساس مائي وذات التأثير الترطيبي. وبالنهاية، تبقى استشارة الطبيب حول أفضل طرق العناية بالبشرة ومعالجة المشاكل الموجودة أفضل النصائح.

ي.أ/ف.ي

مختارات