تظاهرات العراق وعواصف ليبيا | العراق اليوم | DW | 24.02.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

العراق اليوم

تظاهرات العراق وعواصف ليبيا

عاصفة التغيير التي تجتاح المنطقة تضرب ليبيا بقوة الآن ووصلت المواجهة بين الشعب والنظام إلى مرحلة العنف. وعاصفة التغيير وصلت العراق أيضا ويتحدث بعض العراقيين عن يوم الغضب الذي قد يفتح أبواب التغيير على مصراعها.

default

هل يتكرر ما جرى في مصر في يوم الغضب العراقي؟

في بغداد تظاهرة يوم الجمعة 25.02.2011 سماها منظموها يوم الغضب العراقي، للتظاهرة جملة مطالب تبدأ بالتغيير السياسي ولا تنتهي عند مطالب إعادة الأمن والقضاء على الفساد الإداري واعادة الخدمات الغائبة منذ 8 أعوام. و المراقب لا ينسى أن ما يجري في العراق مرتبط بما يجري في البلدان العربية والإقليمية الأخرى، فالتظاهرات تنطلق لبضعة أيام تسقط بعدها أنظمة سياسية حكمت شعوبها بالنار والحديد عقود طويلة، وما يجري في ليبيا الآن قد يكون مشابها لما جرى في العراق في عهد صدام حسين. لكن الجميع متفقون على أن الوضع في العراق لا يشبه الأوضاع في البلدان العربية الأخرى، فالعراق تخلص من الديكتاتورية بإسقاط نظام صدام حسين عام 2003 ، ليسقط في خندق الفساد الإداري وغياب الأمن وانعدام الخدمات وهي ظواهر تغذيها سياسة المحاصصة والترضية التي تقوم عليها الدولة العراقية الجديدة التي قامت بعد 9 نيسان 2003.

Unruhen in Baghdad Irak

متظاهرون في بغداد يرفضون سيطرة الاحزاب الدينية على المشهد السياسي ؟

ولكن كردستان العراق تشهد منذ أسبوع تظاهرات صاحبتها في بعض الأحيان أعمال عنف. المتظاهرون في كردستان يطالبون بتغيير سياسي شامل، ومشاركة سياسية اكبر فما هي مطالب المتظاهرين تحديدا والى أين تسير التظاهرات المستمرة في كردستان؟

الصحفي آكو محمد رئيس تحرير صحيفة روداو في كردستان العراق عبّر عن اختلاف رؤيا العراقيين للتغيير بالقول أن" المتظاهرين في كردستان تجاوزوا المطالب الخدمية ويطالبون بتغيير سياسي وإسقاط الحكومة التي فشلت في تأمين نظام يخدم الشعب وهي مطالب تختلف جذريا عن مطالب سائر أنحاء العراق التي تتركز حول إقالة مسئولين إداريين محليين وإصلاحات خدمية" وأكد محمد ان "المطالب الكردية تتلخص في إقالة الحكومة ،والجماهير المحتشدة في ميدان آزادي الآن تريد حكومة تكنوقراط تتجاوب بجديةمع هذه المطالب وتضع برنامجا جديا لمحاربة الفساد".

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: آكو محمد: المتظاهرون في كردستان يريدون التغيير)

خصوصية الوضع العراقي تتلخص في ان مطالب مدن العراق غير متطابقة كما ان مراكز القوى في الحكومة ومجلس النواب موزعة بين كتل سياسية متباينة ومختلفة وهو ما يخلق حالة من انعدام وحدة الموقف وانعدام الهدف وهو ما عبر عنه الصحفي الألماني المتخصص في شؤون الشرق الأوسط راينر زوليش بتساؤل مفاده عدم وجود وحدة لشعب العراق وافتقاد الجميع إلى هدف مشترك.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: راينر زوليش: الشعب والحكومة!)

Irak Bagdad Infrastruktur

يحدث هذا في العراق صاحب ثاني أكبر احتياطي نفطي في العالم

د. كاظم حبيب الخبير والكاتب السياسي شارك في الحوار من برلين وأوضح أن الشباب العراقي هم من نظموا المظاهرة، لكن دخل على خط الأحداث أحزاب سياسية مشاركة في الحكومة فأعلنت أنها ستشارك في التظاهرة، هذا الإعلان فيه جانبان، الأول أن الأحزاب تستجيب لضغط قواعدها التي تعاني من ذات المشاكل التي تعاني منها الشبيبة، وبالتالي فإن مشاركة الأحزاب في التظاهرة تأتي لكي لا تتهم بالانعزال عن حركة الجماهير، أما الجانب الثاني - وهو يعطينا الحق في القول- فهو انتهازي فهذه الأحزاب تقول:" نحن معكم ولكن التشكيلة البرلمانية والحكومية لا تسمح بالتغيير". وعاد د. حبيب مستدركا بالقول " أن من الممكن أن تشارك فيها جماعات سياسية أخرى تريد أن تصعد على ظهور الآخرين".

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: د. كاظم حبيب:الأحزاب تشارك لتمنح نفسها مبررات)

وقد اعتدت جماعة مسلحة ترتدي الملابس السوداء على سرادق أقامه المتظاهرون في ساحة التحرير وضربوا من كانوا فيه ثم لفوا السرادق وحملوه معهم. كما تعرض مرصد الحريات الصحفية في ساحة الفردوس في بغداد إلى مداهمة قبل ليلتين.الصحفي هادي جلّو مرعي الناشط في مرصد الحريات الصحفية سلط الضوء على ملابسات المداهمة وعزاها إلى تصورات أجهزة الأمن بأن المرصد هو جهة تشارك في تنظيم التظاهرة ، من هنا فقد داهمت قوة خاصة مبنى المرصد في ساحة الفردوس في الساعة الثانية ليلا وعبثت بمحتوياته وكسرت أبوابه واستولت على جهاز الكومبيوتر الخاص به وعليه حجم كبير من المعلومات الصحفية. وفي رأي الصحفي مرعي أن المداهمة تتعلق بوشاية من جهة مشبوهة حاولت أن توهم السلطات بان المرصد المتخصص في مراقبة حريات الصحافة وحماية الصحفيين يقوم بالتخطيط للتظاهرة .

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة:هادي جلو مرعي: هاجموا مرصدنا ظنا منهم أنه وكر يخطط للتظاهرة)

Irak Bagdad Pressefreiheit Hadi Jalu

هادي جلّو مرعي بمرصد الحريات الصحفية الذي داهمته قوات الأمن

الصحفي ليث محمد رضا رئيس تجمع المواطن في تظاهرة يوم الغضب كشف عن قيام مجلس محافظة بغداد بوضع الكثير من العراقيل أمام تنظيم التظاهرة وإعلانه في وقت متأخر عن عدم منح التظاهرة ترخيص الخروج الرسمي، مشيرا الى أنهم قد منعوا أجهزة البث المحمول ( أس أن جي ) من الحضور إلى المظاهرة أو حتى من الحضور في المباني المطلة على ساحة التحرير في بغداد .

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: ليث محمد رضا: انهم يريدون منعنا من التظاهر!)

وفي مقارنة بين ما يجري في ليبيا وبين ما كان عليه العراق في عهد صدام حسين وأحداث انتفاضة عام 1991 قال الكاتب السياسي سنوسي البسيكري في لقاء مع البرنامج أن الديكتاتوريات متشابهة دون أن يشير حتى بالاسم إلى نظام صدام حسين.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: سنوسي البسيكري: الديكتاتوريات متشابهة)

الصحفي علي محمد رضا قال إن نظام صدام حسين كان ديكتاتورا كلّف العراق الكثير، والعرب يرفضون الاعتراف بدكتاتوريته لعدم اكتوائهم بناره، فقد كانوا مدلليين عند صدام الذي اعتز بولائهم له بشكل باذخ مقابل رفض العراقيين الصامتين.

فيما دعا الصحفي آكو محمد العرب إلى زيارة كردستان لمشاهدة آلاف المقابر التي خلفها النظام وليروا بأعينهم ما تحقق في هذه المنطقة من حرية وديمقراطية.

من جانبه ، تمنى د.كاظم حبيب أن لا يكون مصير ثورة ليبيا شبيها بمصير انتفاضة العراق عام 1991 مبينا أن المواقف الدولية والعربية قد تغيرت عما كانت عليه عام 1991 ومشيرا إلى مخاوف أوروبا من تسلط قوى الإسلام السياسي الأصولي على الأوضاع في ليبيا.

المستمعون شاركوا في الحوار بشكل واسع حيث أن سلام من بغداد يرى أن الأكراد في الشمال يعيشون تحت ديكتاتورية تشبه ديكتاتورية صدام حسين، فيما لا تتجاوز مطالب تظاهرات بغداد تحسين الخدمات وبعض المطالب الإدارية

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: المستمع سلام من بغداد)

ملهم الملائكة

مراجعة: هبة الله إسماعيل