تطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في قداس ديني مهيب | أخبار | DW | 01.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تطويب البابا الراحل يوحنا بولس الثاني في قداس ديني مهيب

وضع البابا بنديكتوس السادس عشر اليوم البابا السابق يوحنا بولس الثاني على طريق القداسة بعد إعلانه تطويب سلفه الراحل في قداس أقيم في الفاتيكان وحضره أكثر من مليون شخص وبمشاركة وفود من 86 دولة بينهم 22 رئيس دولة وحكومة.

بابا الفاتيكان بنديكت السادس يقيم قداسا في ساحة القديس بطرس طوب فيه سلفه الراحل يوحنا بولس الثاني

بابا الفاتيكان بنديكت السادس يقيم قداسا في ساحة القديس بطرس طوب فيه سلفه الراحل يوحنا بولس الثاني

وسط هتافات حشود غفيرة اجتمعت في ساحة القديس بطرس في مراسم ضمت أكثر من مليون شخص في العاصمة الايطالية أعلن بابا الكنيسة الكاثوليكية بنديكتوس السادس عشر الأحد سلفه الراحل يوحنا بولس الثاني طوباويا واضعا سلفه على طريق القداسة. وقال بابا الكنيسة الكاثوليكية "من الآن فصاعدا سيوصف البابا يوحنا بولس بالمبارك".

وبمجرد ما أعلن بنديكتوس السادس عشر تطويب سلفه تعالت صيحات الفرح بين الحشود فيما أزيح الستار عن لوحة كبيرة لوجه يوحنا بولس الثاني على واجهة الكاتدرائية. وقد هتف بعض الحضور "سانتو سوبيتو" (قديس فورا) واغرورق عيونهم بالدموع.

ثم عرضت راهبتان الأولى البولندية توبيانا سوبودكا التي ارتدت الأسود وكانت مساعدة للبابا الراحل والراهبة الفرنسية التي ارتدت الأبيض ماري سيمون بيار التي قيل أنها شفيت من مرض باركنسون بشفاعة البابا البولندي، أنبوبا يحوي دم يوحنا بولس الثاني.

وقبيل ذلك كان الكاردينال اغوستينو فاليني النائب الأسقفي العام عن أبرشية روما طلب رسميا التطويب مقدما نبذة عن حياة البابا البولندي الراحل. وشدد خصوصا على ماضيه كعامل تعدين وأسقف لكراكوفيا ومن ثم حبريته التي استمرت أكثر من ربع قرن من 1978 إلى 2005 وهي من الأطول في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية والتي تخللتها خصوصا محاولة اغتياله في العام 1981.

وشاركفي مراسم التطويب 86 وفدا أجنبيا ضم 22 رئيس دولة وحكومة وممثلين عن خمس عائلات مالكة (اسبانيا وبريطانيا وبلجيكا وليشتنشتاين وموناكو). وفي اللحظة الأخيرة أعلنت مشاركة المستشارة الالمانية انغيلا ميركل.

وتحدثت شرطة روما عن حضور مليون شخص إلى العاصمة الايطالية من بينهم مئات الآلاف في ساحة القديس بطرس والشوارع المحاذية لها وهم من محبي يوحنا بولس الثاني الذي يلقبه بعضهم ب "كارول العظيم" ويرون فيه من الآن "قديسا".

ولوح بعض الحاضرين بالأعلام، بينها أعلام بولندا باللونين الأبيض والأحمر حيث ولد كارول فويتيلا (يوحنا بولس الثاني). وقد اتخذت الشرطة إجراءات أمنية مشددة ووضعت أجهزة للكشف عن المعادن في المداخل المؤدية إلى ساحة القديس بطرس أمام الكاتدرائية وحلقت مروحيات الشرطة في الجو.

البابا الراحل يوحنا بولس الثاني

البابا الراحل يوحنا بولس الثاني

وفي الكنيسة الكاثوليكية، يمثل التطويب المرحلة قبل الأخيرة في عملية إعلان شخص ما قديسا، وهو الأمر الذي يطالب به كثير من الكاثوليك منذ وفاة يوحنا بولس الثاني في 2 نيسان/أبريل 2005.

وتمت دعوى تطويب البابا البولندي الذي كان يتمتع بشخصية قوية، في فترة قياسية بلغت خمس سنوات وسبعة أشهر. وكان الكثير من المشاركين في تشييع يوحنا بولس الثاني في ساحة القدس بطرس قد هتفوا "سانتو سوبيتو". وتعلن قداسة الطوباوي بعد دعوى جديدة وتتطلب حصول معجزة أخرى بشفاعة يوحنا بولس الثاني.

يذكر أنه يجري في مناطق مختلفة من العالم مراسم للاحتفال بتطويب يوحنا بولس، بينها مراسم تقام في مسقط رأسه ببلدة "فادوفيس" البولندية وفي كراكوف، حيث عمل يوحنا بولس الثاني كأسقف لسنوات عديدة. جدير بالذكر أن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني كان يتمتع بحضور قوي وشغل وسائل الإعلام في نهاية القرن العشرين بمساهمته في انهيار الشيوعية لكنه أثار استياء عدد من المؤمنين بسبب بعض مواقفه الدينية المحافظة.

(ط. أ/ د ب أ/ رويترز/ أ ف ب)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

مواضيع ذات صلة