تضامن واسع في شبكات التواصل الاجتماعي مع اليونانيين | سياسة واقتصاد | DW | 09.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تضامن واسع في شبكات التواصل الاجتماعي مع اليونانيين

أرباب المعاشات يقفون طوابير أمام ماكينات الصرف الآلي في اليونان. صورهم منتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي وتعكس معاناة اليونانيين جراء تصاعد الأزمة المالية عقب الاستفتاء برفض خطة الإنقاذ الأوربية.

أصبحت صورة غريوروس تشاتسفتياديس أكثر الصور تعبيرا عن الأزمة الحالية التي تعصف باليونان. مصور لوكالة الأنباء الفرنسية (أ.ف.ب) التقط صورة المسن وهو يبكي أمام ماكينة الصرف الآلي لعدم تمكنه من صرف معاشه.

حاول الرجل المسن سحب معاشه من ثلاث شبابيك تابعة لثلاثة بنوك. إلا أن جميعها كانت مغلقة. وحين وجد بنكا رابعا لم يتمكن أيضا من صرف معاشه. "حينها انهرت"، يقول اليوناني المسن تشاتسفتياديس، موضحا أن سبب انهياره يعود بالأساس إلى حالة الغضب والبؤس العامة.

حينما رأى جيمس كوفوس، رجل أعمال أسترالي من أصول يونانية، الصورة قرر مساعدة الرجل المسن خاصة وأنه شعر أن الرجل ليس غريبا عنه. وبالفعل، بعد اتصال كوفوس بوالدته، اكتشف أن صاحب الصورة هو صديق والده المتوفى. وقام كوفوس بتكليف والدته التي تعيش أيضا في اليونان بإعطاء صديق والده نقودا. وقام بتدشين صفحة على موقع الفيسبوك لجمع مساعدات له.

تغريدة:كسرت لعبة أسواق المال . ما تفعله البنوك بنا. مسن ينهار باكيا في اليونان لا تعليق

الكثيرون من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي يبدون تأثرهم لما يحدث للناس في اليونان. فعلى اليونانيين الوقوف طويلا من أجل صرف معاشاتهم.

رجل ينتظر أمام أحد المصارف في اثينا لصرف معاشه

مسن يتحدث إلى أحد موظفي البنوك في محاولة منه للحصول على أمواله.

الحياة اليومية في اليونان حاليا: طوابير طويلة أمام ماكينات الصرف الآلي. وعادة لا يتمكن المرء من سحب أكثر من 50 يورو عوض 60 يورو المسموح بها، بسبب نفاذ ورقة 10 يورو.

تغريدة: أطول طابور رأيته حتى الآن، 20 شخصا أمام ماكينة سحب النقود

وتشغل التقارير حول الأوضاع في اليونان بال الناس في مواقع التواصل الاجتماعي. وبعض وسائل الإعلام تشير إلى عدم توفر كل المنتجات الغذائية في السوبرماركت. إلا أن هناك مستخدمين ينشرون صورا تثبت عكس ذلك.

تغريدة: لمن يقول إنه هناك نقص في الأغذية، أثينا بها ما يكفي، والمقاهي تعج بالناس، هذه صورة من منطقتي

وإن كانت اليونان منشغلة بأزمتها المالية، فلا بد من ألا ننسى أنها ايضا من الدول المستقبلة للاجئين. والكثيرون يبدون تخوفهم من نسيان أوضاع اللاجئين في خضم الأزمة الحالية.

تغريدة: هناك أيضا أزمة لاجئين

تغريدة: القوارب تصطدم بالصخور. اللاجؤون وصلوا

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان