تصفيات أمم أفريقيا ـ صلاح يقود الفراعنة لاكتساح النيجر بسداسية نظيفة | أخبار | DW | 09.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تصفيات أمم أفريقيا ـ صلاح يقود الفراعنة لاكتساح النيجر بسداسية نظيفة

أحيا منتخب مصر آماله في التأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم، المقرر إقامتها بالكاميرون الصيف القادم، بعدما حقق انتصاره الأول في التصفيات المؤهلة للبطولة، عقب فوزه الكاسح 6 صفر على النيجر بقيادة النجم محمد صلاح.

احتفل نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح بعودته إلى منتخب بلاده بتسجيل هدفين في مرمى النيجر في المباراة التي فازت فيها مصر 6-صفر في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الافريقية 2019 في الكاميرون، في حين اصطدمت الجزائر بغامبيا واكتفت بالتعادل معها 1-1.

على ملعب الجيش في برج العرب، وبعد بعض الاضطرابات مع اتحاد اللعبة، والتصريحات والتصريحات المضادة، أظهر صلاح الذي حمل شارة القائد بعد مشاركة مخيبة في مونديال 2018 في روسيا. وحقق منتخب الفراعنة فوزا ساحقا على ضيفه في الجولة الثانية، وتصدر مؤقتا المجموعة العاشرة.

 وحققت مصر فوزها الأول، وبقيت ثانية خلف تونس (بفارق المواجهات المباشرة) التي هزمتها في الجولة الأولى 1-صفر وتلتقي اليوم الأحد مع سوازيلاند، في حين منيت النيجر بالخسارة الأولى بعد أن تعادلت سلبا مع الأخيرة.

وكانت المباراة من طرف واحد نظرا للفوارق الكبيرة بين المنتخبين، ووزع الفراعنة أهدافهم بالتساوي على الشوطين، ولعبوا بأسلوب هجومي في أول اختبار رسمي للمدرب المكسيكي خافيير اغيرى بعد توليه المهمة خلفا للأرجنتيني هكتور كوبر.

واحتسب الحكم السنغالي ماغويتى ندياي ركلة جزاء لمصر في وقت مبكر إثر تعرض نجم ليفربول للعرقلة، انبرى لها اللاعب بنفسه فتصدى لها حارس النيجر كاسالي داودا وأخرجها الى ركنية.

 

مشاهدة الفيديو 06:06

صلاح واتحاد الكرة المصري.. بين الحق والامتياز

 

 وتوالت الفرص المصرية، وأهدر صلاح الخالي من الرقابة فرصة هدف في الدقيقة التاسعة بعدما حول عرضية أحمد المحمدي برأسه ضعيفة في يد الحارس كاسالي.

 وافتتح مروان محسن التسجيل بعدما تلقى تمريرة محمد صلاح وسددها على يمين حارس النيجر (13)، ثم فرض المصريون سيطرتهم على المجريات بشكل كامل، واختتموا المهرجان بهدف سادس في الوقت بدل الضائع عن طريق لاعب أرسنال الانكليزي النني.

 وأهدر محمود حسن "تريزيغية" فرصة هدف ثان لمصر في الدقيقة 18 بعدما تلقى تمريرة من صلاح، لكنه سدد بجوار القائم الأيسر، قبل أن يضيف أيمن أشرف الهدف الثاني مستغلا الكرة المرتدة من دفاع النيجر "المرتبك " سددها على يمين الحارس كاسالي. وفي الدقيقة 28، تعرض تريزيغيه للعرقلة، واحتسبت ركلة جزاء نجح صلاح في تنفيذها هدفا ثالثا (29).

 وفي الشوط الثاني، تأخر منتخب مصر حتى الدقيقة 73 لإضافة الهدف الرابع عبر البديل صلاح محسن من تمريرة بينية لنجم اللقاء محمد صلاح الذي أرسل الكرة خلف الدفاع. وأضاف صلاح الخامس بعدما حول عرضية أحمد المحمدى برأسه في الشباك على يسار كاسالي (86)، ثم اختتم النني المهرجان بكرة خادعة اصطدمت بمدافع واستقرت في الشباك (90+2).

وأكد المكسيكي اغيري بعد المباراة أن جميع اللاعبين قدموا ما طلبه منهم خلال مباراة النيجر، وقال في المؤتمر الصحفي: "اللاعبون نفذوا كل الخطط التي تدربوا عليها".

 وعن سبب التراجع في المستوى خلال الشوط الثاني، أوضح "تدربنا لمدة أربعة أيام فقط، وبعد أربع سنوات أعدكم بأن نقدم أداء متميزا طوال المباراة". وأكد أغيري أنه "استمتع بتدريب محمد صلاح، وأنه سعيد بمستواه اليوم وتسجيله هدفين".

 من جانبها، لم تقدم الجزائر ما يشفع لها بعد غيابها عن مونديال روسيا، واكتفت بقيادة مدربها الجديد جمال بلماضي بالتعادل مع مضيفتها غامبيا 1-1 ضمن تصفيات المجموعة الرابعة. وتقدمت الجزائر عبر بغداد بونجاح، هداف السد القطري، في الدقيقة 47، قبل دقيقة من تسجيل مومودو سيزاي هدف التعادل لأصحاب الأرض.

 وعين بلماضي (42 عاما) مطلع آب/أغسطس بعد أن قاد فريق الدحيل القطري في الموسم الماضي إلى ثلاثية الدوري المحلي وكأس قطر وكأس الأمير، خلفا للنجم السابق رابح ماجر الذي أقيل في حزيران/يونيو بعد ثمانية أشهر من تعيينه. وتتصدر الجزائر المجموعة برصيد أربع نقاط بفارق نقطة واحدة امام بنين التي تحل ضيفة على توغو الأحد في ختام الجولة.

وحقق المغرب فوزا كبيرا على ضيفته مالاوي بثلاثية لحكيم زياش (3) ويوسف النصيري (42 و78)، هو الأول له بعد خسارته أمام الكاميرون المضيفة، والتي تعادلت أمس مع جزر القمر 1-1.

 وفي هذه المجموعة، يعتمد نظام مغاير للمجموعات الـ11 الأخرى، نظرا لكون الكاميرون متأهلة كبلد مضيف، وتعتبر مبارياتها ودية ولا تدخل نتائجها في حساب الترتيب النهائي للمجموعة.

 أما المجموعات الـ11 الباقية، فتضم كل منها أيضا أربعة منتخبات، يتأهل منها الأول والثاني إلى النهائيات

 ومني المنتخب السوداني بخسارة ثانية تواليا عندما سقط على أرض غينيا الاستوائية صفر-1 سجله إميليو نسويه في الدقيقة 31، ضمن المجموعة الأولى. وكان السودان خسر على أرضه أمام مدغشقر 1-3 في الجولة الأولى، في حين سقطت غينيا الاستوائية أمام مضيفتها السنغال صفر-3. وتلعب اليوم الأحد مدغشقر مع السنغال.

 وانتزعت ليبيا نقطة ثمينة بتعادلها مع مضيفتها جنوب إفريقيا صفر-صفر ضمن تصفيات المجموعة الخامسة لترفع رصيدها الى أربع نقاط أبقتها في صدارة المجموعة بفارق الأهداف أمام مضيفتها.

 وعلى ملعب لينيت في روشي سليمان، حققت نيجيريا، بطلة 2013، فوزها الأول على حساب مضيفتها جزر السيشيل بثلاثية نظيفة سجلها أحمد موسى مهاجم النصر السعودي (15) وشيدوزي أوازيم (34) وأدويون إيغالو (57 من ركلة جزاء). وكانت ليبيا فازت على جزر السيشيل 5-1 في الجولة الأولى، فيما خسرت نيجيريا على أرضها أمام جنوب افريقيا صفر-2.

 وحتى الآن كان المنتخب الموريتاني الوحيد الذي حقق ست نقاط من فوزين بتغلبه اليوم على بوركينا فاسو بهدفين نظيفين لاسماعيل دياكيتيه (37) وخاسا كامارا (40).

ح.ز/ س.ك (د.ب.أ / أ.ف.ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع