تسميم نافالني.. برلين تنتقد عقوبات روسية مزمعة على مسؤولين ألمان | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 13.11.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تسميم نافالني.. برلين تنتقد عقوبات روسية مزمعة على مسؤولين ألمان

وصفت برلين اتجاه روسيا لفرض عقوبات انتقامية على مسؤولين ألمان وفرنسيين على خلفية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني بأنها "غير مبررة" وأنها "تقحم مشكلة روسية في العلاقات الثنائية بين روسيا وكل من ألمانيا وفرنسا".

انتقدت الحكومة الألمانية بشدة العقوبات الروسية المزمع توقيعها ضد شخصيات ألمانية على خلفية قضية نافالني.

انتقدت الحكومة الألمانية بشدة العقوبات الروسية المزمع توقيعها ضد شخصيات ألمانية على خلفية قضية نافالني.

انتقدت الحكومة الألمانية بشدة العقوبات الروسية المزمع توقيعها ضد شخصيات ألمانية وفرنسية على خلفية تطورات عملية تسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني.

مختارات

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت اليوم الجمعة (13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020) في برلين: "من وجهة نظر الحكومة الألمانية، فإن مثل هذه الخطوة غير مبررة وغير مناسبة بطبيعة الحال".

وأضاف زايبرت أن هذه الخطوة "تتجاهل الاهتمام الدولي بتوضيح هذه القضية وتقحم مشكلة روسية في العلاقات الثنائية بين روسيا وكل من ألمانيا وفرنسا".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن يوم أمس الخميس أنه سيرد على الإجراءات العقابية التي اتخذها الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بحادث تسميم معارض الكرملين أليكسي نافالنيبفرض عقوبات على كبار المسؤولين في الجهاز الحكومي في كل من ألمانيا وفرنسا.

وأضاف لافروف قائلاً: "حيث أن ألمانيا كانت قاطرة عقوبات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بقضية نافالني، وحيث أن العقوبات تؤثر على كبار الموظفين في إدارة مؤسسة الرئاسة الروسية فسيأتي ردنا متوافقاً مع هذا".

وكان الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات على النائب الأول لرئيس إدارة مؤسسة الرئاسة الروسية سيرغي كيرينكو، ورئيس جهاز المخابرات الداخلية ألكسندر بورتنيكوف، ونائبي وزير الدفاع الروسي.

وشعر المعارض البالغ من العمر 44 عاماً بالإعياء خلال رحلة جوية في روسيا في آب/أغسطس وتم نقله إلى ألمانيا حيث خلص الخبراء إلى أنه تسمم بغاز الأعصاب "نوفيتشوك" الذي صُمم في مختبرات الاتحاد السوفياتي. وقال نافالني إنه يعتقد أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعطى الضوء الأخضر لتسميمه، بينما نفى الكرملين بشدة تورطه واتهم برلين برفض التعاون في التحقيق.

ع.ش/ خ.س (د ب، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة