تسمية وزيرة الدفاع الألمانية رئيسة للمفوضية الأوروبية | أخبار | DW | 02.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تسمية وزيرة الدفاع الألمانية رئيسة للمفوضية الأوروبية

بعد فشل أبرز مرشحين لرئاسة المفوضية الأوروبية في الحصول على التأييد المطلوب، اتفق رؤساء دول وحكومات الاتحاد على أن تتولى وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين المنصب، بيد أن تعيينها يتطلب موافقة البرلمان الأوروبي.

قرر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي تسمية وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين، رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية. وأعلن رئيس المفوضية دونالد توسك على تويتر أن هذا القرار جاء خلال القمة الطارئة للاتحاد الأوروبي المنعقدة في بروكسل اليوم الثلاثاء (الثاني من تموز/ يوليو 2019). ومن المقرر أن يصوت البرلمان الأوروبي رسميا على تعيينها خلال أسبوعين.

وكان رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قد اقترح  اليوم على قادة دول الاتحاد الأوروبي اسم فون دير لاين لتولي رئاسة المفوضية الأوروبية بعد تعثر المقترحات السابقة وخصوصا رفض إيطاليا وبعض دول شرق أوروبا اختيار الاشتراكي الهولندي فرانز تيمرمانز للمنصب.

وتعتبر تسمية فون دير لاين، السياسية المحافظة، التي تنتمي إلى حزب المستشارة ميركل، المسيحي الديمقراطي، جزءا من حزمة تشمل رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل (ليبرالي) لخلافة توسك في رئاسة المجلس الأوروبي ووزير الخارجية الإسباني جوزيب بوريل (اشتراكي) كمفوض للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن.

وحسب المقترح أيضا سيتولى رئيس وزراء بلغاريا السابق سيرغي ستانيشيف (اشتراكي) رئاسة البرلمان الأوروبي في الجزء الأول من الولاية (سنتان ونصف) ثم تذهب الرئاسة للسياسي البافاري مانفريد فيبر في النصف الثاني من الولاية.

انتقادات من الاشتراكيين والخضر

في غضون ذلك وجه نواب اشتراكيون ديمقراطيون ونواب من حزب الخضر في البرلمان الأوروبي انتقادا لاذعا لترشيح فون دير لاين، لرئاسة المفوضية الأوروبية. وقال أودو بولمان، العضو الاشتراكي في البرلمان: "هذه الصفقة ليست مقبولة من وجهة نظر الاشتراكيين الديمقراطيين في البرلمان الأوروبي".

كما قال سفن غيغولد، عضو حزب الخضر، في البرلمان الأوروبي، منتقدا الاقتراح على حسابه على موقع تويتر: "إنه اقتراح مرير، ليست فون دير لاين مرشحة بارزة، ولا تزال هناك في ألمانيا لجنة تحقيقات بسبب منح عقود استشارية بشكل مخالف للقواعد، أوروبا تستحق شيئا أفضل".

وكان الاشتراكيون الديمقراطيون وحزب الخضر قد اتفقوا، بالتعاون مع حزب الشعب الأوروبي في البرلمان الأوروبي، على انتخاب رئيس المفوضية، فقط من بين مانفريد فيبر، من حزب الشعب الأوروبي (محافظ)، وفرانس تيمرمانز، من الاشتراكيين الديمقراطيين، لكنهما لم يحظيا بدعم كاف داخل دول الاتحاد الأوروبي.

أ.ح/م.م (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 02:10

مَن سيخلف يونكر في رئاسة المفوضية الأوروبية؟

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة