تسريب فيديو يثير حفيظة المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي | عالم المنوعات | DW | 24.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

تسريب فيديو يثير حفيظة المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي

أثارت فضيحة تسريب مقطع فيديو من داخل الاستوديو التحليلي لقناة "أون سبورت" حفيظة العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وتويتر". ردود الفعل كانت غاضبة وتدعو "للسيطرة على المشهد الإعلامي".

أثارت فضيحة تسريب مقطع فيديو من داخل الاستوديو التحليلي لقناة "أون سبورت " جدلا كبيرا بين العديد من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك " وتويتر". وكانت القناة قد فتحت تحقيقا حول ملابسات الواقعة وانتشار الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي.

وظهر في الفيديو المُتداول محللو مباراة مصر والبرتغال، مجدي عبد الغني، وأحمد حسام ميدو، وسيف زاهر، وحازم إمام وهم يتحدثون في حديث جانبي خارج الهواء، في فاصل تضمن حوارا بين عبد الغني، وميدو بألفاظ خارجة عن حدود الأدب. وذكرت المصادر من القناة أن المسألة قيد التحقيق لمعرفة مصور الفيديو للمحللين وهم يتحدثون خارج الهواء في استراحة جانبية، ولم يتم التوصل لنتيجة حتى الآن.

 ويرى عبد الجواد أبو كب رئيس الاتحاد العربي للصحفيين الشبان أن هذا التصرف أمر غير لائق مهنيا ويتعارض مع فكرة المهنة لأن كل ما يحدث خارج إطار البرنامج طالما أنه من دون علم المصدر فهو أمر لا يجوز تسريبه.

مع تحفظه على أن هؤلاء الأشخاص هم نجوم كبار في مصر ولا يصح أن يتحدثوا بهذه الأمور غير اللائقة. ويضيف أبو كب في حواره مع DW عربية :" هم يدركون جيدا أنهم لا يزالون بداخل الاستوديو وكان يجب أن يكونوا أكثر وقارا واحتراما وأن يكونوا قدوة للشباب خاصة أنه لا يوجد ما يستدعى هذا الحوار المتدني".

ومن وجهة نظر إعلامية فإن ما حدث " يعتبر خطيئة كبرى للقناة" على حد قول أبو كب. ووفقا للمعلومات المتاحة فقد جرى تحقيقا داخليا بالقناة حيث ثبت تورط اثنين من المشتبه فيهم في هذا التسريب الذي أثار جدلا كبيرا في الأوساط المهنية ويمثل سبة كبيرة للقناة.

وقد عقب ميدو عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مشيراً إلى أنه تم تسريب الفيديو أثناء جلسة بين محللي المباراة، في فاصل إعلاني، مضيفا "أعتذر بالطبع لكل الناس على كل لفظ خارج فيه".

ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي تحدث فيها مثل تلك التسريبات ولكن هناك تسريبات أخرى مماثلة لذلك. ويضيف أبوكب أنه يوجد عدد من الزملاء الإعلاميين يعتقدون أن هذا الأمر غير لائق ولكن طالما أنه غير مذاع على الهواء مباشرة، فلهم الحرية في التحدث مهما كان محتوى الكلام. ويضيف :" تقديري أنه يجب أن يتخذ المجلس الأعلى للإعلام خطوات حقيقية في ضبط تلك الأمور وضبط المشهد الإعلامي المنفلت بشكل أساسي سواء في هذا الواقعة أو غيرها."

وكان نشطاء عبر موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك، وتويتر، قد تداولوا فيديو يظهر فيه الرباعي الإعلامي وتضمن الفيديو توجيه مجدي عبد الغني بعض الألفاظ الخارجة للثلاثي على سبيل المداعبة، لا سيما وأنهم لا يعلمون بأن هذا الحوار على الهواء. ويرى بعض النشطاء أن الفضيحة ليست في الكلام الخاص المتداول بين الناس خارج الهواء مهما كان فحواه ولكن الفضيحة هى المحطة الفضائية التى سجل فيها أحدهم ذلك الحوار وأذاعه على الناس.

سارة إبراهيم 

مختارات

إعلان