تزايد طلب الدعاية والإعلان على لاعبات المنتخب الألماني | ثقافة ومجتمع | DW | 15.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

تزايد طلب الدعاية والإعلان على لاعبات المنتخب الألماني

من خلال الأداء الرياضي أو الشخصية والأنوثة قد تصل لاعبات من المنتخب الألماني لكرة القدم إلى عالم النجومية أثناء بطولة العالم بألمانيا التي سيتابعها الملايين. وقد يضمن ذلك لهن عقود دعاية وإعلان ستـدرّ عليهن أموالا وفيرة.

default

إحدى اللاعبات الألمانيات: يوليا سيميك

قبيل انطلاق كأس العالم لكرة القدم للسيدات في ألمانيا في الـ 26 من شهر يونيو/ حزيران الجاري، يزداد طلب الشركات الألمانية للاستفادة من لاعبات منتخب كرة القدم في مجال الدعاية والإعلان، خاصة في ظل السمعة الجيدة التي يتمتع بها المنتخب بعد أن أصبح حامل لقب البطولة السابقة قبل أربعة أعوام.

إ قبال كبير على لاعبات المنتخب

وتوجد مسبقا قائمة طويلة من أسماء شركات الدعاية والإعلان والمؤسسات الصناعية والتجارية المحلية الراغبة في رعاية المنتخب الألماني للسيدات خلال مباريات كأس العالم لكرة القدم في ألمانيا رغبة ً منها في الدعاية لنفسها. "ولم يتمتع المنتخب الألماني للسيدات من قبل بهذا الطلب الكبير عليه" كما تقول دوريس فيتشين مديرة الفريق. وهذه فرصة جيدة للشركات المُعلِنة كما يؤكد مستشار الدعاية والإعلان هارتموت تساشترو قائلاً:"مباريات المنتخب الألماني للسيدات في ألمانيا تمثل فرصة إعلانية كبيرة للشركات داخل ألمانيا".

Fußball Nationalmannschaft der Frauen WM-Kader Flash-Galerie

لاعبات المنتخب الألماني لكرة القدم

وتلعب سمعة المنتخب دورا كبيرا في ازدياد اقبال الشركات المعلنه على لاعباته كما تقول فيتشين: "فريقنا ناجح ولاعبات الفريق هن شابات ورياضيات جذابات ومواكبات للعصر، وهذه أمور مهمة للشركات الراغبة في رعاية المنتخب".

وتقوم اللاعبات بالإعلان والدعاية لصالح شركات السيارات والتأمين ومراكز المواد الغذائية. والفئات المستهدفة من هذه الإعلانات هي العائلات والنساء وغيرهن من شرائح المجتمع كما يقول خبير الدعاية هارتموت تساشترو، وبعض الشركات المعلنه تريد الإعلان من خلال مجرد التواجد في بطولة كأس العالم للسيدات.

تغيُّر صورة اللاعبات في ذهنية الألمان

في الماضي حينما كان مجال كرة القدم في ألمانيا يهيمن عليه الذكور فقط، كانت تصور الكثير من الناس عن لاعبات كرة القدم هي أنهن نساء مُستـَرْجـِلات، بل وحتى في أذهان بعض صحفيي الرياضة أيضاً. ولكن يبدو أن كرة القدم النسائية بدأت تتخلص من هذه القوالب النمطية، رغم وجود بعض اللاعبات المثليات في صفوف المنتخب الألماني، ولكن هذا لا يزعج لا المجتمع الرياضي ولا شركات رعاية المنتخب ولا شركات الدعاية والإعلان، كما يقول هارتموت تساشترو:"وجود لاعبات مثليات في المنتخب لا يؤثر على طلبات الشركات المعلِنة. لقد حدث تطور كبير لدى المجتمع الألماني في هذه النقطة. في المنتخب توجد لاعبات يتمتعن بشعبية كبيرة وأخريات يتمتعن بالنجومية بحكم انتمائهن للجنس اللطيف. وهذا هو ما يهم الشركات المعلنة".

Fatmire Bajramaj

لاعبة المنتخب الألماني لِيرا بايراماي: كثيرا ما تهتم بزينتها

وترى دوريس فيتشين مديرة المنتخب أن شكل وأناقة اللاعبات تلعب دورا كبيرا في زيادة طلب الشركات عليهن في مجال الدعاية التجارية: "اللاعبة الألمانية بيرغيت برينتس مثلاً هي لاعبة مشهورة عالميا. أما اللاعبة لِيرا بايراماي فهي كثيرا ما تهتم بأناقتها وزينتها في حياتها اليومية، كأن تهتم بتخضيب أظافرها مثلاً ".

وقد ترفع بطولة العالم لكرة القدم للسيدات بعض اللاعبات الألمانيات مثل اللاعبة ليرا بايراماي إلى فضاء أعلى من النجومية، خاصة وأن ما يصل إلى اثني عشر مليون متفرج في ألمانيا سَيَتـَسَمَّرون أمام شاشات التلفزيون لمتابعة البطولة. ومَن تمكـّنـت مِن إثبات جدارتها الرياضية أو شخصيتها الجذابة فقد تحظى في المستقبل بعقود دعاية على المدى البعيد ربما ستدرّ عليها مبالغ طائلة.

ينس كريبيلا / علي المخلافي

مراجعة: عارف جابو

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015