تركيا: يلدريم يعلن الموافقة الشعبية للانتقال إلى النظام الرئاسي | أخبار | DW | 16.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تركيا: يلدريم يعلن الموافقة الشعبية للانتقال إلى النظام الرئاسي

ذكرت وكالة الأناضول التركية اليوم الأحد أنه بعد فرز كافة الأصوات في الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي توسع من سلطات الرئاسة في تركيا، بلغت نسبة من صوتوا بـ"نعم" 51.25 بالمائة. وقالت المعارضة إنها ستطعن في النتائج.

ذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية مساء اليوم الأحد (16 نيسان/أبريل 2017) أن من صوتوا لصالح خيار "لا" بلغت نسبتهم 48.75 % في حين بلغت نسبة المشاركة في عموم البلاد وفق النتائج النهائية غير الرسمية 87 في المائة.

وكانت ولاية موغلا  جنوب غربي البلاد أقل الولايات تصويتا لصالح خيار نعم بنسبة بلغت 30.81 في المائة، بينما كانت إرضروم على النقيض الأكثر موافقة على التعديلات بنسبة 74.5 في المائة، فيما لم تبلغ نسبة الموافقة 49% في كل من العاصمة أنقرة وإسطنبول أكبر مدن البلاد.

وتخص هذه النتائج المعلنة المصوتين داخل البلاد الذين بلغ عددهم نحو 48 مليون شخص.

وفيما لم تعلن الأناضول نتائج التصويت بالخارج حتى الساعة 1800 بتوقيت غرينتش قالت إنه قد أدلى مليون و326 ألف و70 ناخباً بأصواتهم خارج البلاد، من أصل مليونين و972 ألفا و671 ناخباً، في 120 مركز اقتراع موزعة على 57 دولة مختلفة.

ولفتت إلى أنه تم جمع أصوات الناخبين الذين شاركوا في الاستفتاء خارج البلاد في 903 صناديق اقتراع، وتجري عملية فرزها داخل البلاد.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أجرى مساء اليوم الأحد، اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء بن علي يلدريم لتهنئته بنتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية .

وأشار أردوغان إلى أنه اتصل بآخرين من الذين أيدوا التصويت بـ "نعم"، حسب وكالة الأناضول الرسمية.

Türkei Referendum | Abstimmung (picture alliance/AA/E. Atalay)

المعارضة التركية تشكك بنتائج الاستفتاء

المعارضة تطعن في النتائج

وقد بدأت شخصيات المعارضة، بما في ذلك حزب الشعب الجمهوري في التعبير عن القلق بشأن النتيجة، بما في ذلك اتهام بفشل لجنة الانتخابات في منع التزوير.

واتهم ابرز حزبين معارضين في تركيا الأحد السلطات التركية ب"التلاعب" بنتائج الاستفتاء حول توسيع سلطات الرئيس رجب اردوغان الذي أظهرت نتائجه الجزئية فوز مؤيدي توسيع سلطات الرئيس.

وندد بولنت تزجان نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض (ديموقراطي اشتراكي) في تصريح لقناة سي ان ان تورك بقرار المجلس الانتخابي احتساب البطاقات غير المختومة التي استخدمت خلال  الاستفتاء معتبرا هذا الأمر "خرقا" للقواعد المرعية الإجراء.

وقال اردال اكسونجور نائب زعيم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة في تركيا اليوم الأحد إن المعارضة ستطالب بإعادة فرز ما يصل إلى 60 بالمائة من الأصوات. وقال الحزب في وقت سابق إن "ممارسات غير قانونية" تتم في صالح الحكومة في الاستفتاء.

وقال المجلس الأعلى للانتخابات قبل ساعات من إغلاق مراكز الاقتراع أن المجلس سيحسب الأصوات التي لم يختمها مسئولوه بأنها صحيحة ما لم يثبت أنها مزيفة متعللا بوجود عدد كبير من الشكاوى من أن مسئولي المجلس في مراكز الاقتراع لم يقوموا بختم كل بطاقات الاقتراع.

وذكرت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن نسبة الأصوات المؤيدة للتعديلات الدستورية تقلصت إلى 51.7 بالمائة بعد فرز نحو 95 بالمائة من صناديق الاقتراع.

وأظهرت بيانات أن رافضي التعديلات تقدموا في أكبر ثلاث مدن تركية وهي اسطنبول وأنقرة وإزمير وفي جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.

م.أ.م/ ح.ع.ح (ا ف ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

إعلان