″تركيا لن تخضع لفاشيين وعنصريين مثل الهولندي فيلدرز″ | أخبار | DW | 09.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

"تركيا لن تخضع لفاشيين وعنصريين مثل الهولندي فيلدرز"

أكد وزير خارجية تركيا أنه سيذهب إلى هولندا لحشد تأييد الجالية التركية للتعديلات الدستورية، مؤكدا أن بلاده "لن تخضع لفاشيين وعنصريين مثل الهولندي فيلدرز". وأردوغان يعبر عن قلقه من تزايد الإسلاموفوبيا في أوروبا.

قال مولود جاووش أوغلو وزير الخارجية التركي اليوم الخميس (التاسع من آذار/ مارس 2017) إن بلاده لن تخضع "لفاشيين وعنصريين" مثل السياسي القومي الهولندي خيرت فيلدرز. وقال جاووش أوغلو للصحفيين "سأذهب إلى هولندا فلا يوجد أي عائق يمكنه إيقافي، لن نخضع لفاشيين وعنصريين مثل فيلدرز". وجاءت تعليقات جاووش أوغلو بعكس تقارير سابقة أفادت بأنه ألغى تجمعا كان مقررا في روتردام قبل استفتاء 16 نيسان/ أبريل 2017 الهادف لحشد التأييد لسلطات رئاسية أوسع.

من جانبه، قال متحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم الخميس إن بعض الدولة الأوروبية تعمل من أجل رفض التعديلات الدستورية في استفتاء نيسان/ أبريل وعبر عن قلقه من تزايد الإسلاموفوبيا والخوف من الإسلام "رُهاب الإسلام" والعنصرية في أوروبا. وفي مؤتمر صحفي قال المتحدث إبراهيم كالين إن قادة جيوش الولايات المتحدة وتركيا وروسيا ناقشوا آليات تنسيق العمليات في سوريا خلال اجتماع في إقليم أنطاليا جنوب تركيا هذا الأسبوع.

وردد كالين تصريحات أدلت بها المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن وجود خلافات عميقة بين البلدين. وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقده في أنقرة إن الخلافات بين تركيا وألمانيا تشمل المعركة ضد الإرهاب مضيفا أن متشددين أكرادا يتحركون بحرية في ألمانيا.

وتزايد التوتر بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بعد القبض على صحفي ألماني من أصل تركي في تركيا وإلغاء تجمعات في ألمانيا لوزراء أتراك كانت تهدف لحشد التأييد لاستفتاء 16 نيسان/ أبريل 2017 الذي يهدف لتوسيع صلاحيات إردوغان.

ع.م/ ع.ج.م(رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان