تركيا- حملة أمنية واعتقالات تطال نقابة الأطباء بسبب عملية عفرين | أخبار | DW | 30.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

تركيا- حملة أمنية واعتقالات تطال نقابة الأطباء بسبب عملية عفرين

اعتقلت السلطات التركية عشرة مسؤولين في اتحاد أطباء تركيا بعد انتقادات وجهتها هذه النقابة الى العملية التي تشنها أنقرة في جيب عفرين في سوريا. وأردوغان يعتبرهم "خونة".

  

أمر الادعاء التركي باعتقال رئيس نقابة الأطباء و10 من قياداتها اليوم الثلاثاء (30 يناير/ تشرين الثاني 2018)، بعد أن انتقدت النقابة العملية العسكرية التركية في شمال سوريا. وقال الادعاء إن الشرطة في العاصمة أنقرة بدأت إجراءات قانونية صباح اليوم كما تجري عمليات بحث واعتقال في ثمانية أقاليم.

وتقمع السلطات التركية أي اعتراضات على الهجوم الجوي والبري ضد وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين السورية. وتم اعتقال أكثر من 300 شخص بسبب تدوينات على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحملة العسكرية التي بدأت منذ عشرة أيام. بينما عبرت منظمات غير حكومية عن قلقها ازاء حرية التعبير.

ونددت هيومن رايتس ووتش الأسبوع الماضي بـ"عدم التسامح حيال الانتقاد" الذي يميز سلوك السلطات التركية.

وقال علي شاكر النائب بالبرلمان من حزب الشعب الجمهوري المعارض على تويتر إن راشد توكل نقيب الأطباء وأعضاء آخرين من مجلس النقابة اعتقلوا.

وقالت زينات أوزجليك محامية النقابة إنهم يواجهون اتهامات "بنشر دعاية لدعم تنظيم إرهابي وإثارة الرأي العام" وأضافت أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ النقابة التي تصدر فيها أوامر باعتقال جميع الأعضاء التنفيذيين. وشجبت النقابة العملية العسكرية في عفرين الأسبوع الماضي قائلة "لا للحرب.. السلام فورا".

واتهم الرئيس رجب طيب إردوغان النقابة بالخيانة يوم الأحد وقال "صدقوني.. ليسوا مثقفين على الإطلاق. إنهم عصابة من العبيد. إنهم خدام الإمبريالية". وأضاف "صرخة ’لا للحرب’ من هؤلاء الغوغاء... ليست إلا تعبيرا عن الخيانة في نفوسهم ... هذه قذارة بحق، هذا هو الموقف المشين الذي يجب أن يقال ’لا’ له".

و.ب/ح.ز (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

إعلان