تركيا تقصف أهدافاً للعمال الكردستاني ودميرتاش يدعو ألمانيا للوساطة | أخبار | DW | 27.09.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تركيا تقصف أهدافاً للعمال الكردستاني ودميرتاش يدعو ألمانيا للوساطة

قصف الجيش التركي عدة أهداف لحزب العمال الكردستاني المحظور في شمال العراق، في الوقت الذي دعا فيه حزب "الشعوب الديمقراطي" التركي المؤيد للأكراد ألمانيا للوساطة في النزاع الكردي التركي المتجدد.

جدد الجيش التركي الأحد (27 سبتمبر/ أيلول 2015) قصفه لمواقع حزب العمال الكردستاني. وتسبب القصف الجوي التركي في تدمير مخابئ ومخازن لحزب العمال الكردستاني يومي السبت والأحد، حسبما أفادت القوات الجوية التركية.

ولم يعلن الجيش عن سقوط ضحايا بين مقاتلي حزب العمال الكردستاني. وفي عملية أخرى ضد المجموعة الكردية المتمردة، قالت القوات التركية إن أحد ضباطها قتل في محافظة تونجلي شرقي تركيا الأحد، فيما أفاد تقرير لوكالة الأناضول للأنباء أمس السبت أن ثلاثة مدنيين قتلوا بعد إصابتهم في هجمات لحزب العمال الكردستاني في محافظة شرناق.

وكانت هجمات الأسبوع الماضي وما تلاها من اشتباكات في شرناق قد أسفرت عن مقتل 34 عنصراً من مقاتلي حزب العمال الكردستاني وجنديين تركيين وسائق سيارة إسعاف، وفقاً للجيش والسلطات المحلية. ويأتي القصف التركي فيما دعا حزب "الشعوب الديمقراطي" التركي المؤيد للأكراد ألمانيا للوساطة في النزاع الكردي التركي.

وقال زعيم الحزب، صلاح الدين دميرتاش، الأحد في مدينة هامبورغ الألمانية: "إذا تعمقت المعارك في تركيا، فمن الممكن أن يتسبب ذلك حينئذ في موجة لجوء من تركيا إلى أوروبا". وتابع قائلاً: "نحتاج لدعم جمهورية ألمانيا الاتحادية، لاسيما لحل المسألة الكردية". وأشار إلى أن ذلك يتعلق أيضاً بإمكانية ترتيب مفاوضات لحزب العمال الكردستاني مع الحكومة التركية، معتبراً أن "ألمانيا يمكنها تأدية دور أكثر أهمية مما تقوم به حالياً، ويتعين عليها ذلك".

يشار إلى أن حزب العمال الكردستاني يعد حزباً محظوراً في تركيا ويتم اعتباره تنظيماً إرهابياً. وبعد مرحلة شهدت تهدئة بين حزب العمال الكردستاني وأنقرة، يشن السلاح الجوي التركي حالياً هجمات مجدداً على مواقع الحزب في شمال العراق، فيما يقوم مقاتلو الحزب بشن هجمات داخل تركيا.

ع.ش/ ي.أ (د ب أ)

مختارات