تركيا تستدعي سفيرها لدى السويد احتجاجا على الاعتراف ب″إبادة الأرمن″ | سياسة واقتصاد | DW | 12.03.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

تركيا تستدعي سفيرها لدى السويد احتجاجا على الاعتراف ب"إبادة الأرمن"

استدعت تركيا السفير السويدي في أنقرة احتجاجا على قرار صادق عليه البرلمان السويدي يقر بأن الأرمن تعرضوا عام 1915 لإبادة جماعية، فيما أعربت الخارجية السويدية عن أسفها لقرار البرلمان واعتبرت الأمر من اختصاص المؤرخين

default

البرلمان السويدي يصوت على قرار يقر بتعرض الأرمن لإبادة جماعية عام 1915 وتركيا تحتج

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير السويدي في أنقرة كريستر اسب اليوم الجمعة (12 مارس /آذار2010) وأعربت له عن "امتعاضها"عقب تصويت البرلمان السويدي على مشروع قرار يعتبر المجازر، التي حصلت بحق الأرمن وأقليات أخرى إبان الحرب العالمية الأولى عام 1915 "إبادة جماعية". وعند خروجه من اللقاء أوضح اسب للصحافيين أن رأي حكومته كان يقول إنه يجب "ترك مهمة البت في الأحداث التاريخية للمؤرخين"، مضيفا أن ستوكهولم ترغب في الحفاظ على "علاقاتها الجيدة" مع أنقرة.

يأتي ذلك بعد أن صادق البرلمان السويدي أمس الخميس على مشروع قرار يقول إن "السويد تعترف بالإبادة التي ارتكبت عام 1915 في حق الأرمن والأشوريين والسريان والكلدانيين واليونانيين الذين كانوا مقيمين" في أراضي الإمبراطورية العثمانية وبالتالي كل الأقليات المسيحية التي كانت مقيمة هناك." وصادق البرلمان على القرار بفارق صوت واحد بعد أن خرج عدد من أعضاء ائتلاف يمين الوسط الحاكم بزعامة رئيس الوزراء فريدريك راينفيلت على رأي الائتلاف ورجحوا كفة المعارضة المكونة من حزب الخضر والحزب الاشتراكي.

"أسف" الخارجية السويدية

Genozid Türkei Armenien

التحقت السويد بركب الدول التي أقرت أن الأرمن تعرضوا داخل الأراضي العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى للإبادة الجماعية

من جهة أخرى استدعت تركيا سفيرتها في ستوكهولم زرغون كوروتورك للتشاور، التي من المنتظر أن تعود اليوم الجمعة إلى تركيا. كما ألغى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان زيارة كانت مرتقبة الأسبوع المقبل إلى السويد. وقال أردوغان في بيان له: "إن الحكومة التركية ترفض هذا القرار، الذي لا يستند إلى شيء"، مشددا على أنه "لا يصب في مصلحة الصداقة القوية بين الشعبين". وأدانت الحكومة التركية في بيان القرار، الذي وصفته "بأنه تشوبه مغالطات كبرى وليس له أي أساس". وشددت على "رفضه من قبل الشعب والحكومة". هذا، ومن المنتظر أن يلتقي وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الذي يزور فنلندا، اليوم الجمعة أو غد السبت، نظيره السويدي كارل بيلت على هامش منتدى دولي، وذلك بحسب ما علم لدى أوساط الوزير التركي. من جهته، قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت لمحطة إخبارية إذاعية "إنه يأسف لهذا القرار، معربا عن خشيته أن يتم استغلاله من قبل منتقدي الإصلاح في تركيا. وكان بيلت أعلن أمس الخميس أن نهج حكومته المؤيدة لترشيح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي "لم يتغير".

يشار إلى أن تركيا كانت استدعت سفيرها لدى الولايات المتحدة في وقت سابق هذا الشهر بعد تصويت لجنة تابعة لمجلس النواب علي قرار مماثل، رغم أنه من غير المتوقع أن يوافق المجلس بكامل هيئتيه على القرار. واستدعت تركيا سفيرها لدى كندا العام الماضي بعد أن وصف رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر ما حدث في أرمينيا على أنه "إبادة جماعية". إلا أن الأرمن يناضلون لدى مختلف الهيئات الدولية لانتزاع الاعتراف بالمأساة التي تعرضوا لها عام 1915 "كإبادة جماعية".

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان