تركيا تدعو رعاياها لمغادرة العراق باستثناء كردستان | أخبار | DW | 09.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

تركيا تدعو رعاياها لمغادرة العراق باستثناء كردستان

دعت تركيا رعاياها لمغادرة العراق باستثناء إقليم كردستان مشيرة إلى "مخاطر أمنية"، يأتي هذا فيما وصل مسعود برزاني رئيس الإقليم إلى أنقرة في زيارة، يعتقد على نطاق واسع أنها تهدف لنزع فتيل التوتر بين أنقرة وبغداد.

دعت تركيا اليوم الأربعاء (التاسع من ديسمبر/ كانون الأول 2015) رعاياها الموجودين في العراق إلى مغادرته، باستثناء بعض المحافظات في إقليم كردستان، مشيرة إلى مخاطر أمنية، وذلك في بيان للخارجية التركية. وقالت الوزارة في البيان "إن تحذيرنا للمسافرين يمتد ليشمل كافة المحافظات (العراقية) باستثناء دهوك وأربيل والسليمانية"، محافظات إقليم كردستان شمال العراق.

ونصحت الوزارة بعدم زيارة العديد من المحافظات العراقية وبينها البصرة والنجف والأنبار وكركوك مضيفة "ننصح بشدة جميع من إقامتهم غير ضرورية بمغادرة هذه المحافظات بأسرع ما يمكن". وبررت السلطات التركية نداءها بتنامي التهديد للمؤسسات التركية مؤخرا وتصريحات تشجع "على العنف والترهيب والخطف".

ويأتي بيان الخارجية في الوقت الذي شهدت فيه العلاقات بين بغداد وأنقرة توترا منذ أن نشرت تركيا مئات الجنود والدبابات في بعشيقة في محافظة الموصل شمال العراق.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو إن الجنود الأتراك أرسلوا إلى شمال العراق بعدما زاد تهديد تنظيم "الدولة الإسلامية" للمدربين العسكريين الأتراك وإن نشر الجنود كان نوعا من التضامن وليس العدوان. وقال "هؤلاء المدربون في معسكر بعشيقة تعرضوا لتهديد من داعش لأن المعسكر يبعد ما بين 15 و20 كيلومترا عن الموصل. ولم يكن لديهم سوى أسلحة خفيفة."

يأتي هذا فيما يقوم رئيس إقليم كردستان العراق مسعود برزاني بزيارة إلى تركيا حيث استقبله الأربعاء الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو. وتوجه بارزاني فور وصوله الى مقر جهاز الاستخبارات التركية حيث التقى رئيسها حاقان فيدان، وفقا للصحف المحلية.

ويعتقد على نطاق واسع أن زيارة برزاني تهدف أيضا إلى المساهمة في نزع فتيل التوتر بين أنقرة وبغداد، نظرا للعلاقة المميزة للزعيم الكردي بالقيادة التركية.

ي.ب/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

مختارات