ترامب يعين جون بولتون أحد ″صقور″ المحافظين مستشاراً للأمن القومي | أخبار | DW | 23.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يعين جون بولتون أحد "صقور" المحافظين مستشاراً للأمن القومي

يتوالى مسلسل الإقالات والتعينات في إدارة ترامب. فبعد الإقالة المفاجئة لوزير الخارجية ريكس تيلرسون، قام الرئيس الأمريكي بتعيين السياسي المحافظ والمتشدد جون بولتون مستشاراً للأمن القومي، وهو ما أثار ردود فعل متباينة.

عين الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الخميس جون بولتون، أحد المحافظين الجدد المتشددين، الذي يعمل محللاً لدى قناة فوكس نيوز، في منصب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، الذي يتمتع بتأثير كبير، ليكون بذلك خليفة للجنرال هربرت ريموند ماكماستر، الذي أشاد ترامب "بالعمل الاستثنائي" الذي قام به وأكد أنه سيبقى "صديقه" دائما.

وكان مكماستر قد تولى منصب مستشار الأمن القومي في وقت مبكر من رئاسة ترامب، وحل محل مايكل فلين الذي لاحقته فضيحة. وقال البيت الأبيض إن ترامب وماكماستر "اتفقا فيما بينهما" على تركه المنصب.

وجاء تعيين بولتون بينما يفترض أن تبدأ مفاوضات تاريخية مع كوريا الشمالية، ومع اقتراب موعد حاسم لمستقبل الاتفاق النووي الإيراني، الذي كان بولتون، السفير السابق للولايات المتحدة في الأمم المتحدة، من أشد منتقديه.

وكتب ترامب في تغريدة "يسعدني أن أعلن أن جون بولتون سيكون مستشاري الجديد للأمن القومي اعتبارا من التاسع من نيسان/أبريل 2018".

ويعد بولتون من الصقور وهو يؤيد استخدام القوة العسكرية مع كوريا الشمالية وإيران. وجاء الإعلان عن تعيينه بعد ما يزيد بقليل على أسبوع من إقالة ريكس تيلرسون من منصب وزير الخارجية واختيار مدير وكالة المخابرات المركزية مايك بومبيو ليحل محله. ويعني هذا التغيير أن ترامب يستعين بمستشارين يرجح أنهم متفقون مع آرائه، وذلك مع اقتراب لقاء قمة متوقع بحلول نهاية مايو / أيار بينه وبين الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون.

ردود فعل متباينة

وبولتون (69 عاما) الشهير بشاربيه وميله إلى الاستفزاز كان أحد القادة "الصقور" في إدارة الرئيس الأسبق جورج بوش الابن، وسفيراً لبلاده في الأمم المتحدة في عهده. وهو يؤيد بشدة استخدام القوة على الساحة الدولية، ولا يتفق مع ترامب في كل الملفات. فهو من المدافعين بشراسة عن الحرب في العراق، التي انتقدها ترامب مراراً خلال حملته الانتخابية.

وقال بولتون الذي انتُقد في الأمم المتحدة في بعض الأحيان بسبب افتقاره إلى السلوك الدبلوماسي، لـ"فوكس نيوز" بعد الإعلان عن تعيينه "لم أكن أتوقع هذا الإعلان بعد ظهر اليوم لكنه شرف كبير لي بالتأكيد".

وخلافاً لوزيري الدفاع والخارجية، لا يحتاج مستشار الأمن القومي لتصويت في مجلس الشيوخ قبل أن يتولى مهامه. وأثار تعيين بولتون، ثالث شخصية تشغل هذا المنصب في عهد ترامب، ردود فعل متضاربة، فقد قال الجمهوري لي زيلدين العضو في الكونغرس والوفي لترامب، إن بولتون "رجل يتمتع بمؤهلات استثنائية" لشغل هذا المنصب. أما آرون ديفيد ميلر الدبلوماسي المحنك الذي عمل في إدارات جمهورية وديموقراطية، فقد رأى أنه "مع تعيين جون بولتون، سيكون فريق ترامب للسياسة الخارجية الأكثر تشددا وأيديولوجية والأقل براغماتية في الذاكرة الحديثة، في وقت تتطلب فيه التحديات على الساحة الدولية الحزم ولكن أيضا مرونة وبراغماتية"، حسب تعبيره.

ص.ش/ه.د (أ ف ب، رويترز)

مختارات

إعلان