ترامب يعد الزعيم الكوري الشمالي بتفادي ″مصير القذافي″ بشروط | أخبار | DW | 18.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يعد الزعيم الكوري الشمالي بتفادي "مصير القذافي" بشروط

سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إعادة القمة التي ستجمعه مع الزعيم الكوري الشمالي إلى مسارها، بإعطاء ضمانات لكيم يونغ أون بالبقاء في السلطة مشيرا إلى حالة ليبيا ما بعد القذافي، لكن ترامب ربط ذلك بشروط.

سعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاسترضاء الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون بعد أن تحدثت بيونغيانغ عن إمكانية الانسحاب من قمة غير مسبوقة‭ ‬بين البلدين، وقال إن سلامة كيم ستكون مكفولة في أي اتفاق وإن كوريا الشمالية لن تواجه مصيرا كمصير ليبيا بعد رحيل زعيمها معمر القذافي، إلا إذا تعذر إبرام ذلك الاتفاق.

وفي تصريحات أدلى بها أمس الخميس في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض وانتقد فيها أيضا الصين بقوة بسبب المعاملات التجارية، قال ترامب إن الاجتماع مع كيم لا يزال مزمعا لكن الزعيم الكوري الشمالي ربما تأثر ببكين بعد زيارتين قام بهما إليها في الآونة الأخيرة.

ونأى ترامب بنفسه عن تعليقات صدرت عن جون بولتون مستشاره للأمن القومي وشجبتها كوريا الشمالية غاضبة عندما ألقى بظلال من الشك على القمة المقرر عقدها في سنغافورة في 12 يونيو حزيران.

وقال ترامب للصحفيين في مستهل اجتماع مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ "كوريا الشمالية تتحدث معنا بالفعل عن التوقيتات وعن كل شيء وكأن شيئا لم يحدث".

وأضاف أنه لا يسعى إلى "النموذج الليبي" لدفع كوريا الشمالية للتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية. وكان بولتون قد لمح مرارا إلى النموذج الليبي لنزع التسلح بالنسبة لكوريا الشمالية، وكانت أحدث إشارة لذلك يوم الأحد الماضي.

مشاهدة الفيديو 01:34
بث مباشر الآن
01:34 دقيقة

دعوة خبراء أمريكيين أثناء إغلاق موقع نووي كوري شمالي

وكان القذافي قد أطيح به وقتل بعد أن انضم الليبيون لاحتجاجات الربيع العربي في 2011 بدعم من أعضاء بحلف شمال الأطلسي شجعوه على التخلي عن أسلحة الدمار الشامل بموجب اتفاق أبرم عام 2003.

وفي بيان صدر يوم الأربعاء هدد كيم يونغ بالانسحاب من القمة، وتهكم كيم كي جوان النائب الأول لوزير الشؤون الخارجية الكوري الشمالي من تلميحات بولتون المتعلقة باتفاق يشبه ذلك الذي تم بموجبه شحن مكونات البرنامج النووي الليبي إلى الولايات المتحدة ووصفه بأنه "سخيف". وقال "العالم يعرف جيدا أن بلدنا ليس ليبيا ولا العراق اللذين واجها مصيرا مأساويا" في إشارة على ما يبدو إلى مصير القذافي والرئيس العراقي السابق صدام حسين.

ومن جهته قال ترامب إن الاتفاق الذي يتطلع إليه سيكفل لكيم "حماية ستكون قوية جدا". وأضاف "سيكون موجودا.. سيدير بلاده.. وستكون بلاده غنية جدا". وتابع قائلا "النموذج الليبي نموذج مختلف كثيرا. أهلكنا ذلك البلد". وأضاف أن هذا لن يحدث "في الأغلب الأعم" إلا إذا لم يتسن التوصل لاتفاق مع كوريا الشمالية. وشدد ترامب على أنه سيتعين على كوريا الشمالية أن تتخلى عن أسلحتها النووية.

وقال "لا يمكننا أن ندع ذلك البلد يمتلك أسلحة نووية. لا يمكننا هذا"، متحدثا عن كوريا الشمالية التي تعكف على تطوير صواريخ قادرة على ضرب الولايات المتحدة.

وكانت واشنطن قد طالبت بتفكيك برنامج السلاح النووي الكوري الشمالي بشكل "كامل يمكن التحقق منه ولا سبيل للرجوع عنه". ورفضت بيونغيانغ نزع التسلح من جانب واحد ولم تبد أي إشارة إلى استعدادها لأن تتخذ خطوة تتجاوز مجرد بيانات التأييد الفضفاضة لمفهوم نزع السلاح النووي في العالم.

ح.ز/ م.س (رويترز، أ.ف.ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان