ترامب يعتزم تصنيف حركة ″أنتيفا″ اليسارية كمنظمة إرهابية | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 31.05.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يعتزم تصنيف حركة "أنتيفا" اليسارية كمنظمة إرهابية

هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتصنيف حركة النشطاء اليسارية المناهضة للفاشية "أنتيفا" منظمة إرهابية بعد ليلة أخرى الاحتجاجات العنيفة، وذلك بعد أن ألقي بالمسؤولية على "اليساريين الراديكاليين" باثارة الفوضى في البلاد.

المظاهرات الاحتجاجية عمت عددا من المدن الأمريكية وأتسم بعضها بأعمال العنف والشغب

المظاهرات الاحتجاجية عمت عددا من المدن الأمريكية وأتسم بعضها بأعمال العنف والشغب

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأحد (31 مايو/آيار) في تغريدة على تويتر إنه سيصنف حركة النشطاء اليسارية المناهضة للفاشية المعروفة باسم "أنتيفا" منظمة إرهابية محلية، بعد أن حمل الحركة مسؤولية الفوضى في البلاد.

ويأتي إعلان ترامب  الذي ورد على تويتر، وسط احتجاجات عنيفة تعم البلاد رفضا لوحشية الشرطة بعد وفاة جورج فلويد، وهو مواطن أمريكي من أصل إفريقي، ظهر في مقطع مصور وهو يحاول بصعوبة التنفس، بينما كان شرطي أبيض يجثو بركبته على عنقه في مدينة منيابوليس، قبل أن يفارق الحياة.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت إدارة ترامب تسعى بجدية لإدراج أنتيفا في هذا التصنيف عبر القنوات الرسمية، إذ سيتطلب ذلك كما هو متعارف عليه التنسيق مع عدة أجهزة اتحادية. وذكرت وكالة أنباء بلومبرج أن التأثير العملي لإعلان ترامب غير واضح. وبينما تم تحديد الإرهاب المحلي في مشروع القانون الوطنية لعام 2001، ليكون بإمكان أجهزة إنفاذ القانون استغلال التصنيف لتعزيز سلطاتها للتحقيق مع أفراد المجموعة، لا توجد منظمات إرهابية محلية مصنفة في الوقت الراهن. وقالت بلومبرج إنه لا يوجد أيضا قانون واضح لتجريم الدعم المقدم لمنظمات إرهابية محلية، على خلاف الجماعات المصنفة منظمات إرهابية أجنبية.

تغريدة ترامب اليوم الأحد ليست المرة الأولى التي يصف فيها أنتيفا بالجماعة الإرهابية. وذكر ترامب في تغريدة منفصلة " إنها أنتيفا / حركة النشطاء اليسارية المتطرفة المناهضة للفاشية / واليسار الراديكالي .. لا تلقي باللوم على الآخرين!".

وتعهد دونالد ترامب السبت بإيقاف الاضطرابات العنيفة في سائر أنحاء البلاد، متهما الأمريكيين المنتمين لليسار الراديكالي ببث الفوضى. وقال خلال فعالية في فلوريدا: "لن يتم السماح لمجرمي اليسار الراديكالي والبلطجية وغيرهم في جميع أنحاء بلادنا وفي جميع أنحاء العالم بإشعال النيران في المجتمعات". وذكر ترامب أن "أنتيفا"، وهي شبكة من الأشخاص الذين غالبا ما يروجون للفوضوية المسلحة، تقف وراء الاضطرابات. وأضاف: "إن إدارتي ستوقف عنف الغوغاء وستوقفه سريعا"، مضيفا أن الحكومة الاتحادية تنسق مع السلطات المحلية في جميع أنحاء البلاد.

من جانبه قال وزير العدل الأمريكي وليام بار يوم السبت إن "متعصبين ومحرضين مندسين" اختطفوا احتجاجات في المدن الأمريكية على عقبر وفاة فلويد. وأضاف في بيان مصور "مجموعات من المتعصبين والمحرضين المندسين يستغلون الوضع لمواصلة تنفيذ أجندتهم المنفصلة التي تتسم بالعنف ". ولم يتضح عدد المحتجين المشاركين في المظاهرات في أنحاء البلاد من أنتيفا أو إذا كان أي من أعضائها مشاركا من الأصل.

وقال جون هارينغتون، مدير إدارة السلامة العامة في مينيسوتا في مؤتمر صحفي اليوم الأحد إن نحو 20 بالمئة من الاعتقالات التي تمت السبت كانت لأشخاص جاءوا من خارج الولاية رغم أنه لم يحصل بعد على العدد الإجمالي للاعتقالات التي جرت مساء السبت.

مظاهرات احتجاجية عمت أنحاء الولايات المتحدة

وتشهد مدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة حالة تأهب لمزيد من العنف في الوقت الذي يحتج فيه عشرات الالاف من الأشخاص غضبا على وفاة جورج فلويد. 

وتفجر الغضب من مينيابولس، تلك المدينة الواقعة في الغرب الأوسط  الأمريكي والتي توفي فيها فلويد الأسبوع الماضي، قبل أن ينتشر إلى أنحاء البلاد، حيث تم فرض حظر تجوال ليلى في أكثر من 24 مدينة، ما أثر على حياة الملايين من المواطنين. 

يقوم 2500 جندي من الحرس الوطني بدوريات في شوارع مينيابوليس وسارعوا إلى قمع مظاهرات اتسمت بالعنف. وزعم عمدة مينيابوليس جاكوب فراي أن الاحتجاجات العنيفة كانت بسبب أشخاص "ليسوا من سكان مينيابوليس".

و أعلن قائد شرطة لوس أنجلوس مايكل مور عن إلقاء القبض على حوالي 400 شخص خلال الاضطرابات التي وقعت ليلة أمس السبت بالمدينة. وقال مور في مؤتمر صحفي اليوم الأحد  إنه كانت هناك  "قوافل من المركبات" تتحرك في أنحاء المدينة لنهب الشركات التجارية. وأضاف مور أنه سيتم نشر عناصر من قوات الحرس الوطني لحماية الشركات ، 
لكنها لن تقوم بدوريات في الشوارع. وأوضح أن الاستراتيجيات المستخدمة لقمع المظاهرات "قاسية وقوية لكنها 
ضرورية".
ودعا حاكم لاية مينيسوتا تيم والز السكان المحليين في مدينة مينيابوليس إلى البقاء في منازلهم حتى تتمكن السلطات من كشف ما يعتقد أنهم محرضون من خارج الولاية يتطلعون إلى نشر "الإرهاب والدمار". وقال عقب تظاهرات السبت إنه "كان يوما على غير أي يوم آخر شهدناه في مينيسوتا".

م.أ.م/ع.ج.م ( أ ف ب، د ب أ، رويترز)

مشاهدة الفيديو 02:30

خامس ليلة من المظاهرات في امريكا احتجاجا على مقتل فلويد

مختارات

مواضيع ذات صلة