ترامب يستقبل السيسي وسط تبدل في لهجة واشنطن حيال مصر | أخبار | DW | 03.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ترامب يستقبل السيسي وسط تبدل في لهجة واشنطن حيال مصر

بعد أربع سنوات من التوتر بين واشنطن والقاهرة يستقبل الرئيس الأميركي نظيره المصري، عازما على تعزيز العلاقات بين البلدين وتجاهل ملف حقوق الإنسان في مصر، فيما يعلق السيسي من جانبه، أهمية خاصة على هذا اللقاء.

USA Donald Trump trifft al-Sisi (Getty Images/AFP/D. Reuter)

سبق أن للسيسي لقاء ترامب في أيلول/سبتمبر في نيويورك عندما كانت حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية على أشدّها (أرشبيف)

في أول زيارة له للولايات المتحدة الأمريكية في عهد ترامب، يلتقي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم الاثنين (الثالث من أبريل/ نيسان) بنظيره الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض.

وقال البيت الأبيض السبت إن موضوع حقوق الإنسان في مصر سيتم التطرق إليه "بشكل خاص وبطريقة أكثر تكتما"، مما كانت عليه أيام الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما. وكانت العلاقات بين القاهرة وواشنطن قد شهدت توتر في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان السبت إن الزيارة تأتي في إطار"حرص الجانبين على تنمية العلاقات الإستراتيجية التي تجمع بين البلدين، وبحث سبل تعزيزها خلال الفترة القادمة، وزيادة التنسيق مع الإدارة الأميركية الجديدة لإعادة الزخم إلى تلك العلاقات وتطويرها في مختلف المجالات".

وكتبت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية في عددها الصادر اليوم معلقة على اللقاء: "كلا الرجلين متفقان في كافة الموضوعات المهمة للعالم العربي. السيسي سعيد بالسياسة الصارمة لواشنطن ضد الإرهاب الإسلامي، وخاصة بعزم الرئيس ترامب على تفكيك تنظيم داعش. كما يسعد بمعاداة ترامب أيضا للإخوان المسلمين، التي أطاح بها الرئيس المصري وحظرها كمنظمة إرهابية". وأضافت الصحيفة أن من الأمور التي تسعد السيسي أيضا "أن ترامب لا يساوره قلق بسبب سحق أي معارضة في مصر، بل إنه مثل السيسي تماما يرى أن الاستقرار والانتعاش الاقتصادي أهم من حقوق الإنسان".

وسبق أن للسيسي أن التقى رجل ترامب في أيلول/سبتمبر في نيويورك في وقت كانت حملة الانتخابات الرئاسية الأميركية على أشدّها. وأثنى ترامب في ذلك الحين على محاوره قائلا إنه "رجل رائع. أمسك بزمام السلطة في مصر".

ويعتبر الرئيس المصري أن ترامب أكثر تفهما من سلفه في شأن ضرورة مواصلة مكافحة الجهاديين والإسلاميين.

وتبدو القاهرة راضية عن إشارات من إدارة ترامب والكونغرس إلى أنهما يمكن أن يدرسا إمكان إدراج جماعة الإخوان المسلمين على لائحة الإرهاب، وهي خطوة تنتقدها أوساط عدة في واشنطن.

يذكر أن الرئيس المصري كان أول رئيس دولة يسارع إلى تهنئة ترامب فور فوزه بالانتخابات الرئاسية الأمريكية.

ع.ج.م/ه.د (أ ف ب/ دب أ)

 

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان