ترامب يريد إبقاء قواته في العراق ″لمراقبة″ إيران | أخبار | DW | 03.02.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ترامب يريد إبقاء قواته في العراق "لمراقبة" إيران

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مجددا عن قراره بسحب قواته من سوريا، بيد أنه أكد في المقابل على أن بلاده ستحتفظ بوجودها العسكري في العراق. ترامب حدد مهمة جديدة لقواته في العراق، ألا وهي مراقبة إيران. فكيف سيتم له ذلك؟

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن احتفاظ الولايات المتحدة بوجود عسكري في العراق أمر مهم حتى يمكنها مراقبة إيران. واعتبر ترامب في مقابلة أن إيران تمثل مشكلة حقيقية في منطقة الشرق الأوسط. وأكد ترامب في مقابلة تبثها شبكة (سي.بي.إس) اليوم الأحد (الثالث من شباط/ فبراير 2019) أن الولايات المتحدة أنفقت مبلغا باهظا على إقامة قاعدة في العراق.

وتابع في مقتطفات من المقابلة "ربما نحتفظ بها أيضا. وأحد الدوافع وراء رغبتي في الاحتفاظ بها هو أنني أريد مراقبة إيران على نحو ما لأن إيران تمثل مشكلة حقيقية". وردا على سؤال عما إذا كان ذلك يعني أنه يريد أن يكون قادرا على ضرب إيران، قال ترامب "لا، لأنني أريد أن أكون قادرا على مراقبة إيران".

وأضاف "كل ما أريده هو أن أكون قادرا على المراقبة. أنشأنا قاعدة عسكرية مذهلة وباهظة التكلفة في العراق. موقعها مثالي لمراقبة مختلف أنحاء الشرق الأوسط المضطرب (وهذا أفضل) من الانسحاب".

ودافع ترامب عن قراره بسحب القوات من سوريا، لكنه رفض تحديد جدول زمني للانسحاب الذي أثار انتقادات من جمهوريين وقلقا لدى بعض حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة. وقال إن بعض القوات التي ستخرج من سوريا ستتجه إلى هذه القاعدة الموجودة في العراق "وسيعود البعض في نهاية المطاف إلى الوطن".

 

م.أ.م/ أ.ح (رويترز)    

     

 

مختارات

مواضيع ذات صلة